Tuesday, December 29, 2009

كدت ارى بطلا خارق



11.00
صباحا
------------
تزاحم الامور
فتفاصيل المستقبل
و طيات الحاضر ~ الغائب بنا
و انا و شرود نظرة
امزج الامور بمقادير محكمة الاتقان .. فأخشى تباين النتائج عن غير المتوقع
فاسرق النظر الى نافذة مكتبي الخشبي
لابدأ السرحان
فيمتزج اللون البني بطيات سماء زرقاء عابرة
لأبتسم ..فأرى اشارات بحر ازرق
و امواج تلوح لي من بعيد
فها هو سوق شرق ينادي
كلوحة مرسومة توبخ صاحبها بأمعان نظر
نعم فقد احببت اللوحة
كدت ابتسم وحدي
لارى التفاصيل
فادقق ..اكثر فأكثر
من ثم
.
.
فجأة
لا ارى شيئا
سواد حالك
يكاد ينزل
لا .. ارى .. شيئا
تزداد دقات قلبي
احقا لا ارى
فارتعب خوفا
وتزداد دقات قلبي اكثر
لتضعف حاسة السمع القريب مني

فارمش
و من ثم ارمش
اين اللوحة ؟ .. اين سوق شرق ؟
اتنهد
سواد يعتم ما اري
اين بصري؟ .. اين ذلك البحر الهائج بي؟
اين الشمس ؟
اين النور ؟
ابتلع ريقا كدت اخفيه
افرك عيناي .. فاصمت
اكاد ابكي
لسواد ينزل من السماء
ووجه يقترب مني .. نعم هو يقترب
يكاد قلبي يقف.. خوفا
فأنه يقترب اكثر .. ملامحه الحادة .. تخيفني
يشبه احد .. من هو ؟ .. لا اعرف ؟
فارمش
اريد فقدان الصورة .. تشويش ملامحه
او حتى تغيير موجة تخرق واقعي

اكاد اتساءل .. بلا صوت
من انت !؟
اراك .. تلوح بحركات اجهلها
فتقترب .. امام عيناي اكثر
كيف لك بذلك ؟ .. فانا على علو اثنا عشر طابقا او اكثر؟
* هل انت بطل خارق يحلق امامي ؟
ام انا من خرق الواقع بك؟
يزداد خوفي
فتلك التفاصيل بين ثواني .. تمر
حين ارى يداك .. تطرق الزجاج .. فتطرق اكثر
فتقترب امامي .. لتصدر صوتا .. متكرر
من ثم .. تطرق اسرع
يزداد خوفي
و اكاد الهث
خوفا
رعبا
او ربما حزنا على حالي
مالي ارى و اسمع ما لا يُرى ولا يٌسمع ؟

هل حلم ام حقيقة؟
فاعبس وجهي ..بكل تساؤل؟
لاغمض عيناي.. واخفيها كالطفلة بين يداي
بمكتبي وحدي
محاولة ابتداء خطوة البكاء الصامت
خوفا من زملاء عمل يحبون التحديق
او ربما الـــ طنازة


....
...
..
.

فجأة مربكة .. تخيفني اكثر.. فأسمع صوت قريب .. ينادي
.
بالنــــــــــــــــــــــــــور
من مكان بعيد .. لا ارد
فيتحول المنادي ..الى رنه هاتف ارضي
فاحمل يدا واحدة بثقل من وجهي .. كي اجيب
والاخرى تخفي وجهَ ~ لا يريد النظر
ليدور حوار .. يصدمني
...
.
زميل : النور شفيج ؟ الريال صارله ربع ساعة ينطر
.
النور (بكل صدمة و صوت مكتوم ) : اي ريــــــال ... منو؟
.
زميل : النور .. الريال اللي ينظف جام المبنى كل شهر
صارله مدة يطق الدريشة يقولج سكريها بينظفها
مو معقوله ما سمعتيه انا سمعته بمكتبي

النور
(صمت و ابتسامة ~ فشلة فقدت الاحساس )
ان شاء الله
:D
هههههههههههههههـ( أقول في سري .. احلف بس ) ــهههههههههههه




نعم ..سيناريو ..و اخراج ..مع امتزاج خيال طفلة احبت
*ذلك البطل الخارق
لكن هنا ! بلباس اخرق
وليس ازرق
:D









_________
*Superman


Thursday, December 24, 2009

حديث من الطراز الازرق ~ 6




هذا الصباح .. ارمش بتأني .. فالساعة تشير
6.45
استبق السير نحو بداية يومي ..اسرع حتى القفز
اراني اطوي تفاصيل غرفتي بكل فرح
فلصوت ~ ماهر المعيقلي
نبرة ..تريحي حتى لا ارى
فيتسلل الي خاطري عنوان اليوم
هو فرحي
اصمت .. فأسرع
فمن بين رتوش تزيد جمال اللوحة
جمالا
الى رتوش تعلن فور استسلام الوقت
فأسرع
اصل الى اطراف باب ~ اعتاد الخروج بنا
فاكرر النظر الى الساعة التي تشير
الى
7.25

"ان شاء الله ما اتأخر"
احاور جوي الخاص .. بصمتي
بين اجواء سيارتي المخلصة
و تلك الشوارع الواسعة
و اولئك الناس من حولي
و زحمة
فرحة
عسارة
وانا
احاكي عقلي ..بفتح مذياع
اعتاد الصمت
ام استمتع بتفاصيل الحياة من حولي
ليتسلل صوتها

"
يـاعاقد الـحاجبين
على الجبين اللجين
إن كنت تقصد قتلي
قـتلتني مـرتين
تـبدو كأن لاتراني
ومـلء عينك عين
ومـثل فعلك فعلي
ويلي من الأحمقين

"

ابتسم .. بصباح فيروزي .. يحيك تفاصيل اليوم
من ثم ابتسم .. فقد كان امسي جميـــل بين ارجاء رفقة اجمل
انستني ..ذكرى رفقة
فصفاؤهم .. لي راحة
و ضحكاتنا
و شفافية الحوار الذي جمعنا
مساحة

فتعصرني ذكرى صغيرة المدى .. فربما قبل وصولي لهم و لسقف اعتاد من النور نورا
نعم .. كدت استغرب حالي في سيارتي وحدي
في نفس المكان
ربما نفس الشارع
جمعني بها .. هي تسكن الآن هنا
و لا اجرأ حتى زيارتها ! هي من كانت من تفاصيل يومي ~ صله
و انا من كنت لها .. بالوجهة .. بوصله
نتجه نحو اللا مكان .. معا
و نحو اللا شعور.. شجنا

لكن
وحدي الآن ~ معي
اناظر كرسيها
بجانبي
و تفاصيل سيارتي لا تزال تحتفظ برتوش منها
هو الكرسي
الذي عاهدها بحفظ مكانها
و ان كانت قد اخلفت عهدي .. دونها
و

بين تفاصيل صدى ذكرى رفقتها ..و اغانيها
شدوها المزعج الذي أعجبني
وصيحات طفولتها .. وحبها لــ عبده
فأعتاد ذلك المذياع محاكاتي .. و ربما مناجاتي
بلا شعور يزداد علو الصوت

عندما تصبح القيود حنانا"ً
وتمر السنون مثل الثواني
عندها تصبح القيود إنعتاقاً
وإنطلاقاً الى عزيز الأماني
" لورا .. تلك لورا .. فداء لورا الغواني

اصمت فقد كان الصمت مفتاحي
امر بجانب بيت اعتدت السير نحوه ..لأصد
وان كان جريــي احق بها
تمنيت وصولي الى رفقتي الجديدة ~ بي
سريعا
وكم اكره تعلق اعين بي .. و تساؤل اصعب
"النور هابه بــفلانه"
تختزل عيناي جفني ..لا
لم تكن الجديدة هي هَبه !! ..انها من الله هبه
و لتكن جديدة بي ..و اكون جديدتها
لنجدد ايامنا بنا
فأصل الى ارجاء بيتهم تلك الجديدة ~ بي
فتفتح باباُ ~ بها
و بين اعيني خجلا منها
فهل ازدت .. ثقلا هنا ؟
و من ثم
و اناظر طرفا آخر من شارع آخر
اكاد اسألها تلك
البعيدة
" أأنت هنا؟ "

لتفتح الباب " نويــــر" كما تحب ان اسميها
لارى بسماتها ...فتغلبني بفرح ..زاد عن ذكرى تلك البعيدة
نعم اكره تلك الجمادات ..التي تربطني .بتفاصيل لا احبها
و ان كنت بالصمت احبها .. حتى لا اصل لها
فلعزتي شأن يغنيني ....و لربما خشية تضعفني



للباب دفتان
أولى للدخول
وأخرى للخروج
فلنفسي عتاب و لها دفه باب
~النــــــــــــور







ازرق بين الورق
~~~~~~~~
Have a nice weekend
What is your plans ?
:)

Tuesday, December 22, 2009

"نظل زوار "



تعبت
اشوف السما ~ زرقا
و ما يتعبني المنظر
تعبت
اشوف السما ~ فرقا
وحواليها غيوم صغار
تنادي حالتي صعبة
تدور في سماها ~ دار

اعدل قعدي
و اسكت
ألملمني .. و ارويني
عطش ~ غرقى
ولا ودي ابد ~ انهار
اغمض عين و احاتي
و اشاركهم محاتاتي
اطفي من رمادي .. نار

وانا ارمش
وانا احاتي
ارتب كل بدايايتي
واشطب ما بقى مني
و اولها .. نهاياتي
و اردد كل حوار(ن) دار
تبسمت و قدرت اعيش
و أعيُش من حواليني
و انساني من بقايا طيش
و اجاري من مضى مني
و خالف ~ مار

تبسمت و قلت مو انا !؟
انا صافي بشر
اصمت
و
احب اكون انسانة
اجاري نفسي تعبانة
و رويانة ..و شقيانة
ولا حتى ابد انهار

انا ذاك النهار المار
على غفلة مطر زوار
يزهر من شجر عمره
مثل طفل (ن) بعمره بار
يجاري صمته و يعاند
يقول.. من الالم ~ قايد

على فكرة
ترى احنا بدنيانا

"نظل زوار "
"نظل زوار "
"نظل زوار "
.
.
.
.

Thursday, December 17, 2009

"مغلفٌ طاهر"



بين ارجاء يوم عمل حافل ..وفي غرفة الاجتماعات ~ جرد لضمانات اسهم أم لتفاصيل الغياب .. و منذ بداية ~ نهاية اسبوع ابدأ عملي مني .. فاحرص على مسايرة معالم ~ عالمي القادم

و

هي

هي غمست تفاصيلها بيني .. بترتيب متناهي الاتقان تدخل عالمي من ابواب عدة مؤصدة قد شمعت بلون احمر تسللت بترحيب مني قد كان يسرقني ..كم من مرة اندهشت من تفاصيل تجمعنا لم تكن تجمعنا .. فكنت اعرفها بأنها ~ هي ..تلك البعيدة القريبة المبتسمة ..المرحة المتشابهة بغموض فقط .. بين ارجاء طريق سار بنا نحو الوصول او ما يسمى الجادات * تسرقنا احاديث بسيطة المعني ..فكنت اسرد الحرف طوعا .. أصمت فاجدني اشتكي مني الليُ طمعا .. فدوما ما انهي حروفي بــــ
"ترى انا اتعب لما اتكلم وايد "

الحروف تتعبني كثرتها !! تعودت الصمت .. فتعودني
نحن " نتشاركنا " ~ نعم كلمة لا تصريف لها الا كما قيلت

بيننا

تلك الصديقة الغايبة لكلانا
ذلك المشتري
تلك الطموح
كلام و طهر الحروف
تفاصيل قوى تؤلمنا
اسماؤنا .. التي تقسوا على ظلمتنا

صمتها العابر اللي ..لا يعبرني ! بل يقف مرتكزا على طرف رمشي ! فلا اغمض
يصلني الآن منها عبر توتي الاسود
"محتاج له في درب ما اقوى ظلامه"
اتغافل نفسي بسماعها .. ولو انني بــ صوم عن كلام و ان شاء ربي .. خميس فصيام بلا ~ طعام
فيبقي بي وعدنا الامس .. فأتذكر
"لا تخرعيني ..شفيج ..تشاغبت !!؟ "

لكن

.. سأصمت كما قلت ~ بلا حس
و باقي المقطع يعيدني
"لا صار طيب راحتي مالها حدود"

تذكري انت ~ انت ..و الآن اجمل ..لانك اصبحت صـــــافية رغم فقدي لنظارة تكمل الصورة
لكن لاحقا سأرتديها ! لكن متى لا اعلم ؟
و لا تنسين ما قلت

"لا تشلين هم ابد .. عطيني انا اشيله "



شششششششششششششش
نعم


سأصمت كثيرا ...و بعد عشاء الباربكيو الناطع و تلك السلطات و تفاصيل الشموع و نحن الخمسة و تلك الحامل الخفيفة ~ و خبر ولادة قريبتنا .. و صور تلتقط .. و اخرى ترسل .. ونحن و الارجوحة التي اخافتني من الوقوع للاسفل / لا من الوقوع ارضا ! لكن احببتها ..و احببت صوت المياة الغريب/ القريب .. تلك الخيمة الحميمة و قهقهاتنا و الاهم احساسنا بالراحة بعيدا عن تلاقي العيون


و هنا حوارها لي قبل ايام و بين الطيات ردي الازرق يجاريها و فيجري نحوها فلا يسبقها

*
*
أتذكر
( انها .. ذاكرة )

ساعات من المهاترات
صوت بلا وزن
سعال

( مرض قريب ربما غريب )
همووم تتفجر
أتذكر

(ذكريات جميله .. فتظل .. ذاكرة عابر بطعم الحياة )
كيف تعذبت الكلمات

( بسلبية مرغمة وان كانت فرحة باسترسال كابتها و عطف قارئها )
أسجنت قفص الاتهامات
دمعه صامته تنهمر

( لان الصمت حل لما لا حل له ..و ان كان ما يضعفني )
سيجار غريب
( كــ خبر أو كدخان .. يتلاشى بعد الاشتعال .. في تلك السماء البعيدة ..ليعلمنا نشوةُ ترغمنا على النسيان)
و قلبي أقرب
و ذلك الحدث المخيف
( فلا يخيف .. فانا اخاف من من خالف الواقع .. بمعقولية الحدث الخفي فقط )
دمي .. و قلبي
( لكن دماؤنا ما يحيينا ..بهذا القلب)
انفعال
تكاد العين تدمع

( ..تكاد .. و لم تفعل )
القلب يلذع من خشوع المسموع
حموضه .. غثيان .. نوبه

( ذلك الشعور المتكرر .. رغم تشابه الظروف )
توضع خطه
فاضلة أفلاطون

( المدينة الفاضلة .. قد تجاري كمال انفسنا ؟ )
تلاحقتي
ترهقني
و تترذل
( بصعوبة ..تبدأ بالنهاية )
بورد أبيض كطهاره المسك
( من من ؟ )

يطل النور
( كالذي كان يلعن الظلام و هو يملك نورا ..بالخجل يخفيه )
وتشرق شمس باريس
( وتفاصيل فرنسا .. اجمل من ان ترى بعلامات ماض رحل )
تداعب الستار
( وذلك التصفيق ... عتيق .. حار )
تنتظر
يسلبها الانتظار مطر ينهمر
فثلج
( بارد .. قارص المعنى .. يعنيها )
تسلب ثغري بسمه
( هو شعور من ولدتها .. بصفة مختزلة ..تنتظر )
مجنونه هي كمشاعري
( تكتب بعالم مفضوح .. فلا يكفيها جنون مبطن المعنى )
بعين لم تهنيء من غديها لحظة
نور
تضيئء النور
لتكون بصمة
( مفردة ..نادرة ..لكن تشبه الكثير )
وليتها لعنت الظلمة
تنصيب هدف في ظلمة الكفر أشد قسوه على الناسك

( وان كانت المناسك مجهوله الهوية !! هل تستبقي بالكفر ~ فكرة ؟ )
مالي و الليل الحالك
( حالك اطيب ! فالنور ينتظر اشراق ليل .. و ذلك الفجر )
ليت ابابيل الحبشه رجمتني قبل أمتهان العابد الساجد
( لما .... ؟ )
رداء التصوف
تفريغ
فتفريخ
أنا حامل
( بالهم كل مننا يثقل ~ حمل دنيا لا تعنينا ..سوى كل ما يعنينا .. فنبتسم )
شحنه ذابله خامله أشعلها غربه
طفلك أهمني
( طفلها !! اتعرفين كم من العمر ابقاها هناك .. ام كم من العمر قد سكن طياتها ؟ )
يعيش في احشائي و يأكل من أشلائي
( لا فأنه يشاركك !! طياته فقط)
ينام معي و يحي
( فالنوم هو الموت الصغير .. و الحي ابقى ~ بكثير )
اشركه حياتي
حتي في سباتي و جنون أحلامي
يدي تألف موقعه و تتخيل مهنأ
ملاك ناءم كبير
( كبير الحجم .. بلا شكل يوصف بنا !! انحن نشكل مانرى ؟ .. لاننا نود ان نرى !! رغم ذلك العمى )
أحيانا من ضيق لحد دنياه سكير
( بكأس متعة مرغم التفاصيل )
طفلي
( ام انت طفلتهم؟ )
اعنفه حين يركل .. يحاول التمرد .. فحدوده أنا وهو لا يريد ضيق الارحام يطلب قبل الأوان .. ميلاد
( طال عمره بين يد اعتادت وجوده المخفي بيننا )
إلا يعلم ان بصنيعه يعجل الميعاد
( ونحن بتاريخ اقرب من ذلك )
أم تموت ! بحمل سفح
( فلا موت هنا ..ابدا )
أهكذا نخلد الامجاد
( خلودنا بين ايدينا يرى .. ثنايانا بموعد موتنا الحقيقي )
أكتاء ولاده ٣ أشهر الزم فراشئ
( احسستها بالعمر انضج .. احقا ثلاثة !! فقط )
اهزل
و من دمعي انهل
لا أعرف سوى المشي
و احينا اجري .. لكي تتبعني حياتي
( فقد تستطيعين مجارتها .. كي تشاركينا حديث لا ينتهي .. لا تتبعين حياتك ..جــــاريها ~ تسمعك )
الساعه التاسعه موعدي معك
( و بعد التاسعة بثواني ! أأنت هناك ؟ !! ام اين ؟ )
المحك
أسمع أغنيتي
( من لحنك انت ام لحن حياة بهم تبقى ؟ )
وبقلبي مسمعك
و أكمل المسير
حلف القمر؟
( يمين وقللي يا حلوه ساعة ما شافك في الحسن لا بعدك ولا قبلك )
وبقلبي أستعر الجمر
(نعم انه شتاء قارص )
هل عندك شك؟
( الشك يقين يحييهم )
و الناس لا أراهم الا بك
نصي الثاني؟
( كامل بك !! بمعنى آخر )
و انت كامل وجداني
إلسلم و السلام معك في الاستسلام
( سين ..فــ .. لام .. فــ ..ميم .. حروف تشكل سلم لا يستسلم الا بسلام انفس تحب )
أنا أسلم بين يديك لدين لا سلمة به
طفلك بلا شخصك ما يعنيني
( يعنيك !؟ ام يعينك على ما يعنيك ؟ )
لا مزيد من شاري فشل يجنيني
( لا يشترى ما قد رهن ..فحان وقت البيع و ان كان مزاد علني يفقد مصداقية البائع )
لو تكونوا معا.. هذا ما يهنيني
( لو !! لا تعنيني .. فشيطاننا اخرس بنا !! و يجرنا بـــ لو )
ولكن افي الأموات رجاء؟
( رجائنا لهم ذلك الدعاء ... هناهم بما هناهم به )
الله يتغمد برحمته من يشاء
دعاء و رجاء
( و لنا شفاء )
بخالقي
من يدق بأمره خافقي
زال بهاتين الكلمتين العناء

(الله يرحمك ) .. (متى صلاة الغائب ..هل حانت ؟ )






__________
*الافينيوز
ازرق بين الورق
~~~~~~~~~~
Enjoy Your long weekend
with big smile :D

Sunday, December 13, 2009

نصي و ان كان نصفي




السير بين افصاح مقنع الهوى .. يزيد بنا اصرارا بتفاصيل الواقع .. فبين ليالي ~ شالية اعتاد بسمات الملل و بعد رشفات كأس المتعة القيمة ... فكل منا يزداد عطشا للفرح ..فيزداد جوعا للمرح .. في نهاية ايامنا نحن من يرتسم طيات البسمة بين عضلات وجة عبوس المبسم
فلنبتسم :)

في ذلك اليوم ..بين ارجاء برد قارص ادفاني ..اراني خجلة عن افصاح ما بدى مني اليُ ..بين تجمعهم حولي و نظراتهم الي تكاد تخفيني بينهم..فاخفي عيناي بين طياتي خلسة ً.. لتتسابق اعينهم حول نص لي مرهق المعنى الى حد الجنون

احاور هاتفي ..صمتا
فيحاورني حرفا غائبا مني .. شغفا
لتفاجؤني بينهم ..اصغرهم
" النور اقريلنا شي من اللي كاتبته "
اصمت ..كم اعتدت صمتا لا يراودني

"لا لا لا استحتي "

فيطل مني اخا لا يفتعل انبهاره بتفاصيل افصاح مرهق مني

"اي اقري لهم ..ليش تستحين "

ارتجف قليلا ..ربما قليلا ~ جدا .. ارى اعينهم بترقب يزف اشارات امل لا تعنيني سوى كل ما يعنيني
ام فخورة ..خاله كأم صبورة ..و اخرى شغوفة بما ترى .. و اخت اقرب ما تكون نحو خيال البساطة الذي اعشق تفاصيله .. و اخ اكبر يرى بريقا ساطع مخفي .. فهو يعرف خيط الهوية فيزيد جماله قلب اجمل ما يكون ~ بين يديه هو فقط .. و اخ اصغر ..لي انا اكبر ربما اقرب ..أو ربما يشاركني صمتا بين ارجاء بيت اعتاد الوضوح ..وعلو صوت اعتاد الصدوح

اتناول بين يداي الخائفتين هاتف يحمل ما املك من مشاعر مطوية ..ربما متناقضة او ربما عادية
اراني اقترف الامر خطئا مني يكاد يسمعهم هلعي .. أو لربما مصارحة نفس بي قد استقرت لتريني ~ دلعي
ابدأ و بين يداي الصغيرتين حروف صغيرة اكثر ..اصرخ بصمت كي لا يراني الكل ~ اين نظاراتي فتركيزي يرهقني وضوح
لأبدأ
بقلب شغوف ..و نظر ملول ..شارد ..باكي
بصمت ..صامت ..لهم .. حاكي
لا ارني ..أو لا ارى احدا بي سواي .. اغمض عيناي ..اكاد احلم بين طيات سماء زرقاء اعتادت النسيان أو لربما اعتادت تفاؤل بعد وهم الطغيان ..لاننا حين ننسى ما كان يفسد ايامنا .. ينسانا همنا القارص وان كان لا يذكر سوانا ... فنرى نورا بين طيات ظلمة تزيدنا ~ امل بنا و ربما بهم .. .اصمت لارى حروفا تناثرت بين ارجاء غرفة اعتادت التحديق أو بقلب دقاته اعتاد التحليق
و كل هذا امـــــــــــــــــــام بحر اعتاد ~ الازرق .. فقد نافس سماءا تخاف حتى الغرق

نعم فأنا القي حرفا ..فحروفا ..فكلمة ..كلمة ..فجملة ..فبيت لا يسكنه احدا سواي


...................)

.................

.....................

..................

*(...............



القيت نصا لي انا وحدي قد اعتاد السكوت*
او ربما نصا لا يعرف لغه البوح
فتحول الى بوح صامت المعنى مستديم الفصح
بلا معنى فأنا لا افهمني الآن
.
.
نعم اكاد ارى اعجابهم بنصي
و ان كان يفسر كامل ~ نصفي








ازرق بين الورق
~~~~~~~~~

طويت الصمت بأحباله ..تخايلي قوي الشان
لقيت حروف شقيانه... بعيده تفقد ~ النسيان
سردت الحرف بغيومه ..مطر صيف (ن) مزون الوان
تناداني ... خيال(ن) خايف و داني
يرددلي ..
"عطش بركان"

~النــور



Tuesday, December 8, 2009

هامة و قمر


بين ارجاء مؤتمر ابعدني عنكم خلال هذه الايام .. النور تبدو مشغولة بالتركيز الممل ! ..الى ان اصبح المحاظر مملا جدا ..فغلب مللي بنفسي ..اخذت صفحة بيضاء اللون .. و حاورتها بقلم مل السكوت..بعد تأثير رواية بأمس قد قرأت
لكم طيات نص ..مثار بمؤتمر ..حضور كبير ..اكاد اسمع تصفيقهم ربما لي بعد شطر يكتب
اوربما لمحاظر امتاز بطرحه الاجمل
لكم ..انتم ..و انتظر رأيكم




*****



ابنسحب من عالمك و ابي امتطي هامة و قمر
ودي انا ارحل
والوم انا حظي و من لامه
أو
اسكب عطر
اصرخ بهالغفلة ...علامه ؟
أو انكسر
هذا الخيار و بيننا ؟
ومالك عذر
لا عشت شفقان .. و طاري الفرح يبـــ يعتذر
تدري اخاف ؟
لما تدور راحتك
خيط الامل من فرحتك
يبعد شبر
شبر(ن) تخطى خطوتك
بس ما يمر
زولك سبق طيفي ..عمر
لما دني مني ..بعد عَبرة ..عبر
يكفي تنساني .. بــ نظرة خطى
يطلب من عيونك ..بعد صمتي ..عطى
ماي ومطر
تفضل
لك كلامٌ ... يرفع قدر
من ينسحب من

" قلب يحب "

ابد ما عمره عطى

ولا يقتدر
ولا حتى .. بعمره قدر

وين العذر

وصمت الشوارع

بيننا ما تستقر

اصرخ كفى
صمت..و سكوت
وين الدفى ؟
وانت تناسيت الوعد

ذالك العهد لو تعتذر

ابد ما منه ~ وفى؟

(صمت)

غاب الرجا
و ذاك الظلام

مني رحل

مثل العباة بــ ظلمة دجى

تمضي على باقي ~ وحل

غاب النظر

صرت ارمش .. اون
آه يا وزن الجفن

ومالك عذر

سبقت انا عمري عمر

وغاب النظر

ارد انا .. مالك عذر

لا عشت شفقان .. و طاري الفرح يبـــ يعتذر


.
.
.
.
.
.
.
.


انتو
شلونكم ؟




Wednesday, December 2, 2009

سأظل ارمش ~





احسست ببعثرة مرهقة ..تصل لاقصى ما بي من شعور
فامتزاج الحروف وتفاوت النطق لا ينطوي بيننا الا بنا
اعتاد ارهاق تفكيري يترديد
لا لا لا
اهي اشارات سلبية ..ام نغمة موسيقى مختفية ؟
اصمت
بسلبية لا متناهية ..تفقدني احساسي بالالم
رغم خلوي من اعراض مرض
فكوني اصحو بتداعي مرض ..هو مرض بحد ذاته
اخفي ما بان من وجه اعتاد البسمة
ببقايا غطاء ثم .. ببقايا وسادة ملت البوح
فاستسلمت لوزن كلمات ثقيلة المعنى
بين تفاصيل الوان غرفتي .. بيج.. بني/خشب ..دانتيل .. باركيه
الوان بين الزرقة و وردي فيخجل كون المزيج من
"بنفسجي"
ثم اسرق النظر للساعة ..للحائط ..تلفزيون مل حديثه الصامت
و شمعة انستني ظلمة ليلة مربح التوبيخ .. برائحة الكاراميل
و خصلات شعر تبعثرت لتجمل منظر الصورة


الســ(11)ـــــاعة صباحا
هو ثاني ايام العيد

توتي الاسود ..يكرر اشارات حمر لا تعنيني ابدا رغم رغبتي بما يعنيني
لأنظر له بنظرة خجل تُرى عبر انعكاسي بالمرآة
ابتسم لطفولتنا بالخجل المستديم
فيتحول ما بي من كسل الى نشاط يسرق الامل ..افتح النافذة
ليداعب اطرافي هوا يثير الخجل..بتطاير تفاصيل غرفة
ملت لون جمود رمادي
فأني اراني بفرشاة رسام ..يمزج بين تفاصيل لوحة ..كفصول دنيا لا تمل
اسرع بالهروب اليٌ دون غيري..فأنا اعنيني دونهم
فهل اكون عيدي أوعيدية عيدي في يوم عيدي معهم؟

ابحر بالطريق اليهم

بين ارجاء
Lenotre~
..بحر مل الكسل ..فداعب ذلك النورس حروف النور بينه ليرى طيف لا يخال له
..ببياض لا يرى عن قرب
لم اكن انتظر جوعا يحتويني
لاني لا ارى مني اي ارتواء أو شبع يفتقدني
اصل اليهم ..اجلس ..تقدم لي طبق ابيض ناصع ..بلا نطق
اصل الى السلاد بار
فأداعب ارجاء صحن اعتاد الاستسلام .. ملعقة فأخرى
ثم اخرى .. ثم بياض صحن لا يرى
بأوامر ام تحب الاكل الــ راهي
ابتسم .. بينم ..لتبادلنا ~ دوني
مواضيع شتى لا تعنيني رغم انها تزيد خبرتي
تبدأ لتنتهي
بورصة دبي ..اعضاء مجلس ادارة .. استقالات ..مؤشر .. اخضر .. سوق... شوك .. شوق .. احمر .. دوانية .. جويهل ..عقار..احمر... احمر... احمر.. اخضر ... قضايا ..شيخ ..صباح ..مسا ..عيادي
بنك ..لندن ..سنو ..هوتيل ..صور ..ابوي .. شيب .. ذكريات دراسة ..مستقبل ..ماسترز ..اختبارات ..ثم نظرات الي اجزم انها تعنيني لكني ارمش و يزداد

صمتي... فأصمت !؟

الملم شتات افكاري بي دون غيري
فأنزل درجة درجة من سلم اعتاد النزول بعد صعود مرهق
..ارحل ..الى طريق لا منتهي يجري بينا الى عدم الوصول
..بحر .. زرقة .. بسمة ..هو يتحدث ..و انا اصمت ..اختي تضحك
..وانا اصمت ..تلك الصغرى تغني ..و انا اصمت ..فارمش ..اطيل عادتي
فتلك هي راحتي حين ارمش ارى الظلمة بين اطراف نور ملني
كي استشعر قيمة الدنيا .. بكل فسحة ضوء بين زوايا لوحاتي عندما ارمش

ظلام..لوحة ..ظلام ..نور ..ظلام ..بسمة ..ظلام ..هم ..ظلام
فأرمش




ازرق بين الورق
~~~~~~~~~
فـجــــــــــأة بين
ساعات الحروف
و دقـــــائق الكلام
و ثــــواني الجمل
ارى مســـــــــــــــــــــــــــــــــج
"dont forget the wedding today "
كلش مو وقته !! عرس !! اتأمل الساعة.. دقائق الوقت
لا يوجد عذر.. هي ســــــكرتيرة الادارة
ولا يوجد الا انا من المــــــــــــودعوين
عرس ذا طابـــــــع جديد من نوع جديد
سوري / لبناني / اردني .شامي اللون
~
ستايل/باب الحارة
بتفاصيل كويتية الصنع
اتصلت على الفلانية المعنية
لاتمام ترتيباتي ..استعدادا للحفلة
سأروي ما قد تم ..من عرس خيالي التفاصيل
ذا نهاية خيالية جداااااا !!؟؟
later ;)



Tuesday, November 24, 2009

حديث من الطراز الازرق~5






نعزم بين انفسنا "عهدا" تام بالتفكير بـالـ " لا تفكير " كي لا نشغل تفكيرهم بنا..أو تفكيرنا بهم
نعم نحن نرى ما يحلو لنا لا لاحد الا لانفسنا ..فــ كثيرا هو الاخذ

و قليلا هو العطاء منهم .. من نفس امارة بسوء منتظر
فمعهم اكاد اخفي عيني بين ادراج نظارة اعتادت الظهور

بغياب شمس فصلت لها
فكم من مرة اخفينا ما نحن عليه بما لا يشبهنا ~ لمجرد الهروب
بأجساد تشبهنا
.
.

اتناول رشفة قهوة داعبت ذلك الــ " كاراميل " بقطع سكر اسمر متناثر .. كحبات رمل تنتظر موج بحر ثائر يفقد ملوحته ! .. اغيب بهذه الرشفة بقدوم شخص لا اراه ..فقط اسمع ما يقول

النور..شصار على المعاملة ..خلصت ..؟
ارد بكل غموض
..هلأ ... اوكي .. تامر أمر
اصمت ..مرات عدة اجهل ما اقول ..لمجرد جهلي بما قيل
انسى تفاصيل " المعاملة " بسوء معامله أم بحسنها

لكن الاجمل حتى انه انساني حلو مذاقها
ادير الكرسي قليلا متجاهلة

او فاقدة للوعي ! لارى تفاصيل البحر الميت بحيوية هموم البشر من نافذة ترسم

"سوق شرق"

..فكل يوم..اراه .. بحر هائج..يرى من الهموم كم ! ما لا يسمع بشر قط ! حتى نشتم رائحة الخيانة على بعد " شبر " من الجريمة الصامته التى استخدمت تلك الحواس

يناديني هو

النـــــــــــــور


: اردد بعفوية تامة
هلأ
يقهقه بصوت يسمع من حوله الا انا ..فأني ارى تفاصيل وجهه الحاكي ..بصمت ضحكة
" النور .. ليش كله تقولين ....هلأ "
بأستغراب لا يمت بصلة
" مادري .. لاني اقولها جذي "

استدير..لا اعرف ما قد تم ..و ما قد قيل ..

انما هي حروف تشابكت لتظهر على سطح شفتين تستسهل حروفا لا جدار لها
أو تنتظر افكار غير واضحة
..احدق بالسقف ! أمر بمكتبي و قهوتي التي اعتزلتني
فسرعان ما ألهي نفسى بعيدا.. لاحمل ذلك البنفسجي/الازرق معي
بــ خطوات بعيدة المدى نحو مصعد مغلق رمادي اللون
أرى نفسي مع نفسي لكن بصورة اجمل ..ابتسم ..فتبتسم
ربما لانعكاس مرآة مصعد كاد يمازحني بدعابة خيال صورة

9
6
5
2

جرى وقتي ..بين مصعد خالي ..يحب التوقف بين الاستراحات ..كتفكيري تماما

من بين استراحة اجد استراحة لاصل الى هدف اعتاد الوقوف
فــــ
اصل الى
"الارض "
ثم الى
البنك
فادخل
ثم الى
ATM machine
انجز تبادل الارقام ..بالورق المرقم أو بما يسمى مال
احاول الخروج .. نحو باب زجاجي اتوماتيكي " يرى" المارة

اراني خلاله فيعكس صورتي رغم شفافيته..

ابتسم كأني أُعدل ما بدى من بقايا صورة غير واضحة

للحظات
استعد للخروج
!! بلا جدوى
الباب الزجاجي..لا يراني ؟ الوح كهتافات وداع بلا قلب
اتأمل اطراف اصابعي الصغيرة الخمسة .. ..هل حقا انا
" لا يوجد "
كحال من نكره وجودهم معنا ..نكرات ليس الا.. اطيل التفكير
الى ان اتى ما " شكري سرحان " التقليد بلباس امن غير آمن
يبتسم .. ليريني تفاصيل سن ذهبي مخيف ~ بلطف .. فيقول

" ولومواخزه .. سعات الباب ما بيشوفش اودامه "
فيعبر امامي ليراه هو فقط دوني ..ويفتح

!! اجري كالطفلة خوفا من اغلاقة المفاجىء
لانه بكل بساطة لا يراني
بعد كوني اثقل وزنا بمال من قبل دخولي بثواني
ارجع له ذلك المصعد الوفي لانه لا ينسى ملامحي رغم تأخره عني لمرات عدة بعذر كافي لاني لست وحدي معهم ... اصل الى المكتب بعد ترتيب ادوار اعتادت الفوضى

لــ ارى مكالمات على سطح هاتف ارضي مباشر رغم رسميته المخيفة

احمل السماعة رغما عني
بعد تعب فقد التعب

اتصال من رقم مجهول الشحص
الـــ
MEETING ROOM calling

" الو هلأ "

فيرد
" ههههه بعد هلأ "
اصمت ..فأرمش ..بين لحظات .. اردد بين ارجاء قلبي "سخيـــــــــــــــــــــيف" .. فاغمض العين التى ترى

لاني تمنيت ان لا اراه فأجهله
او يراني ليجهلني هو رغما عني

و يبدأ فقدان الوفاء منزلة بيننا " فرضا " لنا نحن
فأرد

"الو ..الو ما اسمع "

فاقطع الاتصال عمدا

الى ان انتهي بمسج ..اسود المزاج و توتي المذاق
"القلوب اوعية ..الشفاة اقفالها ..و الالسنى مفاتيحها ..فيحفظ كل انسان مفتاح سره"
و مسج يزاحم ..صندوق اعتاد القبول و رغم الاستقبال

"your account xxx has been depited ..... ect "

.
.
.
.


ازرق بين الورق
~~~~~~~~~~
فلا ينطقن منـك اللسـان بسـوأةٍ .... فكلـك سـوؤات وللنـاس السـن

* الشافعي

Wednesday, November 18, 2009

النور و مساجلة ~ اسمعك



مع هالجو و طاري مطر ..مسكت القلم .. و حاولت ارد على كلمات الامير فيصل السديري بطريقة مساجله شعريه و هذي الكلمات غناها "راشد الماجد " بأغنية رائعة بآخر ألبوم .. فلكم ردي ان شاء الله كلماتي تعجبكم .. اقروها و قولولي رايكم



قال الاميـر : فيصل السديري
-----------


اسمعك كمل كلامك بعد احبك أيش قلت تحسب اني يوم اطــالع غيرك اني مااسمعك
لا وربي مااتنهد مااتصدد ماثقلـت اسمعك واشـوف غيرك واحمد الله اني معـك
انت ياللي طول عمري ماعرفت ولا جهلت ضعف نفسي لين ربي في فؤادي ربعك
جيتني مثل الجنون ويوم فارقتك عقلت وهاك شفني بعت عقلي جيت بجنون اتبعك




* قالت النـــــــــــور
-------------

بعد احبك ويش اقول
غير احبك الف مرة .... واتبعك

لا ترددلي كلامك
تدري اني ... بصمت خافي .... اسمعك

سمعك اللي صار حسي و الضمير
والنظر بين عيني .. طفل شفقان و ضرير
مو بيديني .. صمتي يوصل .. بلا صداك
هذا سمعي ..و هذا صوتي ..مختلف فيني نداك
ولا بديني ..صدي عنك .. حتى في لحظة رجاك

مابي .. ابدي .. ولا شعوري يوصلك
.. انه ماودي بدافاك

ابتسم
لا تطالع غير... عيني
تدري اني حيل .. اغار
شوفني .. اسمع حروفي
بين ايدك شيل .....نار

ان عرفت و ان جهلت

ودي تعرف اني غصن(ن) حيــــل عالي
حتى ما عمري ذبلت


وان جهلت ..أو بطيت ..و ماسألت
من بعيد .. اذكر انك شفت باب ..و انت في ايدينك دخلت
و اذكر انك ..شفت صدي ..وما زعلت!؟


لا ترددلي كلامك
تدري اني ...اسمعك

و ان سكت
لا تخاف .. قصر عالي فمنزلك


دايم اسأل نفسي... عنك
كيف اني ... دوم احسك
و انت مازلت البعيد


دايم اسأل نفسي... عنك
وشهو اقرب انت لي ؟!؟
ولا نفسي منك !؟


ما كفاك
!!
تردد لي اسمعك

!ويش اقول
غير احبك الف مرة.. واتبعك





ازرق بين الورق
~~~~~~~~
تهقون اطرشها حق فيصل السديري ؟
:Pp