Friday, August 21, 2009

قصة فقد ~ النور







صداقة دامت سنين ..قاربت الــ 11 سنة

مراحل الثانوية .. اقتراب اكثر ..تفاصيل الجامعة
مراحلها احداثها ... اختبارات ..قاعات ..فصول .. دكتور يلي دكتور .. مشاطرتنا للحظات لم تكن لاحد غيرنا
نبتسم .. نلهو .. نفصل .. تشهد سيارتي .. سيارتها.. مقعدها الخالي .. طريقة وضعها الغريبة .. وتسرسحها .. كلماتها ..مطاعمنا المفضله

منزلها .. و لحظات الانتظار ..مكالمات الصباح



"قعديني اول ما تقومين "
" ..كالعادة ..انا اقوم قبل ..مابي :( "
"اي كالعادة .. اول ما تطلعين قوليلي ..عشان ابدل "
"هالكثر النوم غالي؟"
" لا لا مو اغلى منج .. خلاص .. كاني قمت "


ابتسم .. كم تعشق النوم
تأخرنا على مواعيدنا ...دخولنا القاعات بثقة لم ترد
برغم من اختلاف تخصصاتنا بنفس الكلية الا اننا .. نضبط الـــ بريكات لملازمنا لبعض
اتذكر مغامراتنا .. ضحكاتنا الصاخبة .. جنون مواقف الكلية .. الباص ..تلك اللغة ..النظرات
و صور تحمل كل الذكريات .. اول يوم دوام .. تلك الكشخة ~الراقية احيانا.. النظارات المأسآة .. اللوكز المجاور
.. المفتاح السبير .. الاشياء الغريبة داخل اللوكر .. ممر قاعات
A1 , C4 , C1 , ........ect.



حين اتذكر..يعصرني الحنين لتلك الايام ..و تلك المواقف ..و الاحداث .. تصرفات شباب استغربها
فهي كانت جزء يومي المعتاد الذي لا امله اطلاقا ....فاتذكر صور آخر يوم
و فصلتنا ..و صور التخرج ..و اصراراها ..رغم رفضي لحفله الملعب
بقولها
"النور انتي بسوولج حفلة و ما شاء الله متفوقة ..انا وين اسطر يمج "
ارد
"ولا يهمج اعطيج نص معدلي .. تهقين يكفي ... يمديج تيين الحفلة معاي ؟"
لا تفشليني ..لا طبعا ما يكفي..تدرين لو ما انت وياي بالكلية ..لا تتوقعين اتخرج ..معمرة"
"واااااااااي يا كرهج .. كنتي تخرعيني لما تدرسين و اضطر ادرس غصب

ابتسم .. ارد بكل فرح دنيا
".. بس ناطرة الحلاوة ... مو تنسين ..و تذكري فضلي عليج ..ابي شي يسوى ..احم .. احم "
"الفضلي !!! النور هذا مو لاعب ؟ "
:D
ابتسم ..

"واااااااي حلفي بس .."

واضمها.. و ادعو
"عسى ربي لا يفرقنا"
بعد التخرج .. و فرحته ..و سرعة توظيفي الغريبة ..و سواليفي ..و صدماتي بواقع العمل ..و تخفيفها لي..ووجودها معي رغم سفرها ..و مشاطرتي لسوالف دوام جدا مليقة ..فهناك قد كان صمتي هو الحضور الوحيد ..دونها
و من ثم .. عودتها .. بقاؤها ملازمة للبيت .. ثم قبولها و دوامها .. تنقلها و
بقائي .. محاولة منا لمشاطرة الدوام باءت بالفشل
..حيث تخصصها لا ~ يوالم .. وظيفتي .. احباط يزيد من عزمنا..لنبقى اقرب رغم بعد مسافاتنا
من ثم حزنها..لاستغناء الشركة عن اعمالها ~ محل التدريب.. تخفيفي لها .. بأنها تجربة حلوة
من ثم انتقالها لعمل ..جديد ..اشخاص جدد..عالم آخر .. تعبها له طعم آخر
فرحي لها بتجربة جدبدة ..تضيف لها مواقف لا تتكرر خلال فترة دوامها
في ذلك اليوم ..تصل البيت و تفاجؤني ..لم اتوقع ما لديها .. ارى نظراتها .. بسماتها الخجلة .. هروبها مني ..و معرفتي بشي ما ~ مخشوش بين ادارج تفكيرها .. مفضوح بين اطراف تلك العين ..الشقية ..يسبقني لساني بالحديث


"قــــــــــــــولي"
"هاااااااو ماكو شي"
" على انا ؟ ياية من الدوام دايرك بيتنا عشان شنو ؟ ..اصلا اصلا مبين من عيونج ..فضيحة "
تقترب من مرآة غرفتي .. بهروب دام دقائق
"ماكو شي بعيني ..يمكن مغيره طريقة الكحل "
اصرخ .. لصعوبة انتظاري
"يلا عاد قولي "
"ممممممممممممم انزين بقووووول......انا مخطوبة "
خطبة !!؟
فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(قلب)ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرحة

:D


فيلي الفرحة استغراب لكن مغلوب بسرور ظاهر ..نسيت مراحل الخبر بلا النور و لم افكر بمجهوليتي بالامر رغم وجودي من بين تفاصيل يومها ..اكثر منها
لكن .. اطير من الفرح .. من السرور .. من كل شعور لي ان اراها بذلك الابيض
و تزف اخبار الخطبة ..و انه من زملائها بالدوام .. رغم استغرابي ..لعدم وجود اي اشارات منه ..و هدوءه ...فكانت الاشارات من اشخاص آخرين ..فجأة ..تتعالى الضحكات ..يبدأ تخيلنا للعرس ..و تفاصيله ..و تفاصيل قدومه ..و تتحول جـميــــــــع التخيلات الى واقع جميل ..اكاد اشرح تفاصيله خطوة ..خطوة


فيوم زفافها كنت معها .. بكل ثانية تمضي..كظل الياسمين الابيض.. بطلتها التي ابكتني..هب السعد و خطواتها .. بفستانها الابيض الجميــــــــــل.. برهبة الموقف .. بخوفي الشجاع الظاهر لها .. و بسماتي التي تقوي من عزمها

ثم اصمت
يكاد يخيم الصمت بنا ..انا.. هي لا ..صوت .. اكرر "معذورة" .. رغم استغرابي لتصرفاتها التى لا ترى ..او بالاحرى التي كانت النور ~ تعديها لترى الاجمل رغم وجود نقطة سوداء لا اعرف تفاصيلها ..و لا تفسر تصرفات تلحق بها ..تتوالى اللحظات ..يزداد بعدها ..ويزداد بي اقتناع بأنها مشغوله ..و فترة وتعدي
فقد عاهدت نفسي ... لن اتصل منعا للاحراج..زواجها ..امور خاصة بها ...بطبع النور الخجل ..و هي تعلم ذلك جدا اكثر من النور نفسها ...فهي من تتصل كل يوم ..منذ الصباح تشاطرني سوالفها ..بعد انقطاع مبرر ..لفترة الخطبة ..حياة الزواج الحديثة


ثم .. بأستغراب غريب .. يرهق تفكيري بعد خبر حملها ..تكرار بعدها بالمسافة القريبة .. اعاود التبرير لها ..ولمن يسألني

"شخبارها "
صمتي .. الموصول بأبتسمامة .. يكون الرد
نادرا ما كان ..يمر اليوم بدون اتصالها .. او حتى رساله ..نبرر بها ما نحن فيه ..لكن بعد تكرار المشهد ..قد اعتدت على التبرير

في بالمرحلة الاخيرة .. تصرفاتها ..ترهقني ..ترهق تفكيري
لا اري اي مبرر لها اطلاقا .. من بين الحين والأخر تزداد تساؤلاتي..ما اذا ..النور قد اقترفت خطأ لا علم لها به
و نحن من تعاهدنا بالصراحة الاخوية ..فكل منا عاهد الآخر بمنزله تفوق الاخوة
الى ان..عاهدت الاتصال بها مرارا
لا ترد .. تشاغب قلبي
و تشاهد تتوالى .. هي .. حملها ..نساتها
اصمت اعاود الاتصال .. فقد كان هدف اتصالي
سماع صوتها بعد اكثر من اسبوع بدون اي مكالمة ....و اخبارها بسفري كعادتنا
لا ترد .. سأسافر ! .. قبل السفر ..ارسل رسالة
تشاغبت عليج .. اتصلت اكثر من مرة .ماحصلتج"
عسى ماشر شفيج .؟.. بغيت اقولج ..انا مسافرة بعد ساعة ان شاء الله
.."اذا بغيتي شي لا يردج الا لسانج


احتفظ بالموبيل بين اطراف يدي ..اكابر بعدم حرصي على ردها ..و تجاهلها لي رغم معرفتي بأنها قد قرأت الرسالة
ينقبض قلبي.. اغمض عيني .. بأستناد على كرسي المطار ..يأخذني التفكير بكل مافيني ..لوعودنا
لشروط لا تتجاوز ..بمعاهدة غير مكتوبة
و موقعة من طرفين قد تعاهدا ..ببقائها .. لم ترد .. تكابر .. لسبب غير مبرر
انا .. وهي ..ظروفها ..محاولة منى ان اتناسى
افرح بسفري .. بتفاصيل رحلات لم تكتمل الا بصمتي
اعود كي لا اعود .. لمن اعتاد لي العودة بغير ..شوق
يصلني بعد اكثر من اسبوع
"سوري ما رديت عليج ..كنت مسافرة "
اتفاجىء .. قرأت الرسالة ..بكل برود ! هي من سافرت!! دون علمي .. لما ؟
فنحن تعودنا لا نقلع عن ديارنا الا بأمل اللقاء ..و بأحساس ممزوج بأطراف رؤى تكمل ما تركنا قبل الرحيل
ارخصت تفاصيلنا المعهودة


ارد ببرود ..لا اقوى حرارته ..فالبرودة ~ حرارة تماما لانها ..درجة تقيس حالة
"الحمدلله على السلامة "
تمضي الايام بنا الا ان نصل الى ما يقارب الشهر .. لا حرف أُرسل ..لا صوت سُمع ..لا وجه قد يُرى
لكن.. بأقتراب رمضان قررت انا النور .. بتجاوز كل شي ..قد اخطأت الظن
..ربما حولت السيناريوهات الى افلام لم ترى ..
اجزم بحقيقتها الا اني اغض النظر ..اعاود الكرة بنية مني بتبرير آخر
و افصاح لما كان يجود بتفكير قد يكون احتمال كبير ليس الا
اتصل .... لا ترد

اصمت ..ابتلع سكوتي بين حلقي ..بتفاصيل ذكريات بريئة الى حد الصدق
الا ان يوقف التفكير ذلك الرقم غريب...بعدد رنات لا يتجاوز الاثنتين

اكمل طريقي الى اللا مكان ... الى ان يصلني مسج

"i just called you from work"

ارد .. بكل عفوية


"when you finish , just call me :) "
تمضى ساعات ..بانتظار اقرب للهروب الى نفسي
فارجع الى صمتي

فتتصــــــــــــــــــــــــــــــــــل
سلام بارد .. تشره مني .. ردها لي بلا اساس واضح .. ..اتكلم ..ثم اتكلم ..و اتكلم
و هي بغاية الصمت ..لا ترد ..و لا تريد ..الرد ..مجرد تبرر انها مشغولة
تنهي مناقشتنا برد اقرب الى الجرح من بين حروف تجرح سمعي ببطىء شديد القوة


احتاج وقتي ..احتاج اعيش .. احتاج افكر بمواقف صارت"
"احتاج اكسر حساباتي.. النور .. انتي عزيزة..بس


ارد بكل استنكار
"مواقف بيننا !! حسابات شنو ؟..وقت.. عيش ؟ "
:ترد

المواقف يمكن ما تهمج بس تأثر فيني و بنفسيتي .. على العموم انا مشغوله"
و احتاج وقتي الخاص فيني
انا عندي مسئوليات
"و ريل سوري.. النور يمكن انتي فاضية ..بس انا مو فاضية كلش




صدمت جدا ... و اقتربت الصدمة الى الجرح .. بكيت
نعم ..بحرقة .. لم يراها احد ..الا نفسى انا ..فبكيت عليها ..و على من لا يستحق بكائي
لكن تذكري النور دوما ما تنيـــر درب من تحب..فان فقدتي النور .. تحملي عيش الظلام


تذكري .. أنا من اغلق آخر زر~ فستانك الابيض








ازرق بين الورق
~~~~~~~~~
مبارك عليكم الشهر
عسى الله يتقبل منا
ومنكم صالح الأعمال