Sunday, October 4, 2009

سما زرقا ..تغلب نوم




ذلك الليل الطويل .. صاحبني ..اعتاد مراقبتي ..فأنا وليلي الصامت كأقداما توارت لترافق خيال منا فاضح المعنى
بعد سهر ..قلة نوم ..بقايا مرض ..وتفكير

وربما ازداد ذلك التفكير بي كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــرا ..حتى ابقاني معه ..اخرجني من حلقة الفكر الى الأخرى و ربما الى درجات النوم الخفيفة ~الباصجة ..اغمض عيني ..ازيد اصرار نومي .. فيعصيني ..اوبخ نفسي تارة ..حتى غلب التعب عليَ فانهارت امواج النعاس بيني و بين اطراف رمشي الناعس رغما عني



6:40
يكاد يصرخ

"النوير....قولي والله نايمة ؟ !! ترى اليوم مدارس ..قومي لا تحوشج الزحمة "

ابتسم له .. فهو هكذا ..اخي الاكبر ..الاقرب لي من بينهم ..يسبقني بكل شي ..و احساسي بأنه الافضل يسبقني اكثر ..احب وجوده بجانبي دوما


بين نعاس طل فجأة ..ذلك النعاس الذي يداعبني رغما عني ~ يتسلط وقت الاستيقاظ ..لكن كي احاول تدارك الزمن ..واسرع جدا على غير العادة .. ينتابني الاحساس و الرغبة بتخطي الاحداث وصولا الى المكتب ..اسرع ..اسرع ..اسرع ..ربما حتى عن التفكير عني أو بـأمور شغلتني رغما عني من اشخاص اقرب لي من غيرهم .. انجز ثورتي امام المرآه بذلك البنفسجي ..كي اراني اتصنع النشاط .. كي يتصنعني ..نعم كم من مرة تظاهرت الشعور بشي و اعتاد يغلبني ~ سياستي النورية :) .. كما اعتدت الصمت ..فصار رفيقي المناسب ..واصل الى تفاصيل سيارتي ..تلك الرمادية ..التي تواكب شعوري المختلف ..
بين سواد الليل و نور النهار و مزيجهم الرمادي دوما ~هي .. اختفي بها كي تخفيني بعيـــــــدا..


بالسيارة .. هدوء .. اصمت كي استمتع بفكر حال بيني و بين نفسي..حتى اتصالات الصباح الباكر ..قد قطعت ..ربما انقطعت بعد غياب صاحبته ! فهي تعدني زائدة ..كما انا تدريجيا اعدها زائدة عني تلك الزيادة ~ رفستها من قائمة يومي كي تخرج من دائرة حياتي الغالية ..ايوجد اغلى مني انا فيها ..لا اطلاقا ..


اتأمل السماء ..تفاصيل الغيوم ..حبيبات غبار رسمت .. اتت كي تمضي ..و يبقي صفاء الجو لنا ..بأتنظار خطوات اكتوبر من ثم نوفمبر ..دخولا لشتاء يغازلنا ....اصل الى ذلك الشارع ..تفاصيل العودة ..يمر بي اناس عدة ..نفس الشارع ..الموقف ..المصعد ..ربما المكتب ..نراهم ..يرونا .. يمضوا ..كي نمضي ..و نطوي تفاصيلهم معنا كطي الكتاب



انظر لها تلك التي تُسيرها العقارب ..ساعتي تشير 7:16 !! اصل قبل موعدي..اندب لحظات النعاس ..اصمت ..كي ارسل لاخي

"الله يسامحك جانك شاغبتني.. شسوي الحين " ..

اصل الى ارجائي كي افتتح الجلسة بي انا وحدي ..جلسة يومي الحالم

اضغط الـــدور 13.. الى ان يصلني منه..
"محد قالج قومي "
..ارد "يا ســـــــــــــــلام !!! مو مشكلة هيـن " ابتسم ..و ربما هو يبتسم ..فأخوتنا جميلة التفاصيل ..


اصل الى المكتب بمسج صوتي من قريبتي..يستوجب قفل الباب ..لابداعاتها الصباحية
تهديني
نورت ياحلاها شمس الاقبالي"
والعذرا شموع من حواليها
فز قلبي عليها * وانشرح بالي
يوم شفت الحسن والزين كاسيها".؟

(جندل شكررررا:* )


ابتسمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت و ضحكت .. و قهقهت
فكل مراحل البسمة راودتني ..شكرا لك يا سميتي ;* الغالية




الى ان ابتدأ يومي برائحة القهوة و ذلك التي بوي الجديـــــد الذي
يصدمني بقوة صوته و تفاصيل جرأته الى ان يقول
" GOOD morning DEAR !!! YOUR COFFEE "


يقولها بقمة الانشكاح و البسمة و بلغة الانجليـــ هندية اللهجة
بصوت عالي افزعني لربما صحاني حتما من بقايا نعاس بين اطرافي
ابتسم


" الله ياخذ بليسك ..خرعتني "


تزداد علامات التعجب ..يصمت المسكين ..بلا فهم ارد
"its ok ,, put the coffee here , and don`t say DEAR again " :)








صباح الخير..و السمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا الزرقا