Thursday, October 22, 2009

على طاري العيـــــ(3)ــن .. النهاية


Part 2
~~~~~~~

بأبتسامة ترتسم ..على وجة طفلة احست بالنصر ..بعد خطة محكمة الاتقان..تركب النور السيارة مع والدها و بين ضيقة تسكنه هو المسكين و احساسه بألم فقد تلك الصغيرة جزء كبير من بصرها.. فقد كان يسـألني اسأله لا اتذكرها .. سوالف ممتعة حول نوع النظارة و لونها و الاشكال المرسمة على اطرافها فقد كنت مبتسمة الى حد الانشكاح..كان يسرد التفاصيل تخفيفا عني ..لكن كنت لا احتاج ذلك اطلاقا
فقد احسست بالنصر وقرب الوصول الى هدفي
"الميني ماوسي"

فهل لي انا ان اخفف عن ابي و عن امي؟

~~~
في طريقنا الى البيت ..ابي يحدث امي بالهاتف ..و يزف لها خبر النظارة ..نعم يزفه لانه سارٌ جدا بالنسبة لطفله عيارة مثلت فأحكمت التمثيل .. في حوار دار بين ابوين قلقين جدا.. فانا استمع كما استمتع بالحوار

ابي : اي والله .. انا استغربت ..قتله مو معقوله ..البنت ما تشتكي من شي ..حتى عوار راس ماكو
امي : لا تقووووووووووول ..يعني خلاص خلاص !! و الله ضيقت خلقي اهي صغيرة !! اهي احلى عيون بالبيت
ابي : عادي عادي .. ماكو الا العافية .. ياما ناس لبسوها صغار ..و كبروا و صاروا دكاترة ..الحمدلله ولا شي ثاني
امي : انا خايفة ينكسر خاطرها بين البنات
ابي : لا ان شاء الله ...اصلا كاهي قاعدة يمي تسولف ..صكت راسي اصلا بالسوالف
والحين مندمجة بالاغنية ولا هامهما

غير سهم النواعس كل سهم يهون
اشهد انه يهز القلب يابوحمد
وصلتني ياراشد بالضمى للجنون
صار وعد السحابه برق ليل ورعد
هي اتدلل واردد غصب عني تمون
كل عمري هديه للهوى وش بعد
اه انا ويش اسوي في عذاب الفتون
كل ماجيت موعد جددت لي وعد*

ذوق الطفولة النقازي *يا بو حمد

فجأة وسط غفلة تفكيـــــر من تمثيلي المحكم
او ربما اندماج النور بالغناء فرحا
يسرقني ابي بسؤاله الشديد الذكاء
ابي : النور تشوفين السيارة اللي جدامنا ؟؟
النور : اي ..مو حلوة
ابي : لا لا انا قصدي تشوفين ارقامها ؟
النور : اي ممممممممم 2 5 4 9 8
ابي : واللي هناك البيضا
(كانت ابعد )
النور:
( بكل شقاوة طفلة تناست ما قد حصل قبل ساعات )
اي بابا 7 7 8 4 5 1
ابي : اللي هناك الحمرا
(كانت ابعد ..هو نفسه لا يراها )
النور : يبا كلهم سهليـــــن انت ما تعرف الارقام !! هذي مممممممم 89 5 64 4



كانت الصدمة على ملامح ابي لا تصدق .. فقد كانت جميع الارقام صحيحة مهما بعدت السيارة .. بما يخاف ما قد تم قبل اقل من ساعة حول صعوبة ضعف النظر الشديد !! الى هنا لم اكن اعلم بما يدور بتفكير ابي ..الا انني اردت ان اذهب حاليا لشراء النظارة


النور : بابا متى نروح نشتري النظارة ميني ماوس عيوني تعورني
ابي : مو الحين ..خنرد البيت انتغدى و بعدين انروح مع ماما
النور : اوكي ..عشان ماما تنقي معاي بعد
~~
وصلنا البيت ..و بدأت المواساة من امي
لاحساسها بضرورة جبر خاطري بكلمات تخفف عني صدمة لبس النظارة
و جبر خاطري لمخالفة بنات جيلي
لكن !! اسمع ابي بالخفاء ..يحدث امي
حول اخذ موعد آخر من طبيب مختص
أو عيادة خاصة بدل الحكومة !! لانه شاك بالنتيجة
كما قال .. ان لو النور حقا صاحبة النتيجة
لما كانت اصلا ترى..او تمشى ..أو حتى تأكل بوضع صحيح
لان النتيجة كانت ضعف شديد جــــــدا بالنظر
لا يمكن لطفلة بعمرها تحملها أو تأديه حتى واجباتها المدرسية بنفسها !!؟؟
و كل ذلك بخلاف ما قد تم بالسيارة ينفي نتيجة د.وجدي فقد كانت النور ترى كل شي


فاستغرب امي ايضا من تحليلات ابي و تفاصيل اختباره الفعلي بالسيارة
كما استغربت انا من سرعة فضح امري و ضياع احلامي التي كانت على قيد الانتهاء
"بـــ "ميني ماوس


نعم خفت .. تصروعت ..و توهقت !! لان الامور بدأت تريني نهاية لا اريدها اطلاقا بدات بالتفكيــــر
اعداد الخطط .. للتخلص من عقاب قادم حتمي
~~
اثناء الغداء
2:15 تقريبا



ابي : النور ان شاء الله العصر بنروح حق الطبيب مرة ثانية
النور : ليش بابا ..خلاص مرة وحدة .. انا ما احب الفحص يعور راسي
ابي : لا لا لا بابا ..هذي دكتورة وااااااااايد زينة و لما تطلعين تعطيج هدية اصلا
وعندها النظارات اللي تبينهم..كل الاشكال
النور : لا لا مابي
(ابي : يصير خيـــــر ( دلالة على حتمية الذهاب
النور..احست بنهاية حلمها ..حتى انها تذكرت دلال وقمة الانهزام امامها
فقررت فور ذلك الاستسلام والاختيار بين الآتي
!! اما المصارحة !!! او تذم الدكتور " مجدي" بأنه دكتور فاشل
و دار حوار بينها و بين نفسها حتى انها تناست الاكل امامها و ان كان وقت الغذاء
~~~
اثناء الطريق للعيادة
و بينما النور تفكر بالتخلص من الموقف !! .. يسألني ابي سؤال

ابي : ها النور انتي مستانسة انج بتلبسن نظارة ؟


النور ( خفت من السؤال حــــيل .. قد يكون" تريكي" فورها قررت التالي): لا بابا اصلا انا ما احب النظارات
و الدكتور مجدي ( من الخرعة نسيت انه اسمه وجدي ) دكتور ما يفهم ..عورني و حط اللايت على عيني ..و انا ما قمت اشوف لان كان ظلمه..و طلع مثل دوائر من اللايت ..فما قدرت اشوف .. بس والله انا اشوف
وانا اصلا اشوف كل الساينز لما كنا بالمدرسة عند الممرضة
بس هذا الدكتور مو زين وايد عورني

ابي : اي مو مشكلة انا موديج حق هذه الدكتورة عشان نعرف الصج
(النور :اييييييي مجدي مو زين (مصرة مجدي


~~~

وصلنا عيادة الدكتورة
وكانت عيادة خاصة ..اشبه بالخيــــــــــــال ..الوان وقطار..و العاب
نظارات ميني ... نظارات باربي ..كل شي


وصلنا بالوعد ..و رحبت فينا الدكتورة..و بين احاديث جميلة..تطلب مني الدكتورة الجلوس لاداء الاختبار
و بين الاسئلة المطروحة عن اتجاه كل اشارة ..وحدة اجاباتي ..التي تعكس نظري الصحيح تماما..لانني احسست بوجوب اتقان الفحص خوفا من اي عواقب .. فلم يطول الاختبار اكثر من 5 دقائق


و اكدت الدكتورة اني املك نظر 6/6 "واذا في احسن جان عطني "..على حد قولها
بالمقابل .... بدأ سيناريو ابي بالبحث عن هاتف الدكتور وجدي ..لمحادثته شخصيا أو تقديم عليه شكوى
بأستهتاره بعمله !!.. و انه لولا شك ابي بالنتيجة ..لكانت "النور" قد لبست نظارة قد تعمي نظرها !!؟


وعلى حد تذكري
ان ابي قد قدم شكوى لان الدكتور اصر قائلا
" %ما عملتش حاجة ..غلط و النتيجة صح 100 "
و هو فعلا صــــــــــــــــــــــــــــــــادق
S:


و انتهت القصة .. ببقاء دلال البنت الوحيد بالصف ذات النظارة
"الميني ماوس"
و شعور انهزام داخلي .. يغلبه فرح التخلص من هذا الموقف
المأساوي










ازرق في ورق
~~~~~~~~~
نعم بعدها بكثير اعترفت بكل التفاصيل
بمرحلة الثانوية تقريبا..لاني اصلا نسيـت
و فقد تحولت كذبة النور التي لا تغفر ..الى مزحة تضحكنا
بس
صج صج
د. وجدي وااااايد كسر خاطري
مسكين وان شفته راح اقوله
الحقيقة
المرة
و الله يستر

:D

Monday, October 19, 2009

على طاري العيـــــ(2)ــن .. شطانة النور




:الزمن
اوائل التسعينيات
النور .. طفلة بالثاني ابتدائي
المكان : حصة الرياضيات


النور تجلس بالصف الاول .. تركز بما يقال في حصة الرياصيات "ابله عالية" .. معلمة طيبة لكن شديدة .. تعامل الجميع بحزم ..لكن تحب الطالبات المميزات جــــــدا ..و تعشق ابرازهم .. و كانت النور من النوع ~ ام قليب

تعشق ان تكون الطالبة المثالية .. تملك من الشطانة و العيارة ما يملىء المدرسة بأكملها لكن تعوض ذلك بحدة ذكاءها التي تغفر درجة الشطانة الغريبة

و بينما هي في عز اندماجها ..بأمور كانت تشغلها ..حمل الكتب المُدرسة ..الدفاتر..مسح اللوحة ..
تغييير نغمات مناداة "الابله" ..و اضافة قفزات عالية المستوى ..ابتسامات للطالبات .. لنقل احساس بأنها المسيطرة على اي وضع..تماما


وفي ذلك الوقت ..تحديدا عند نهاية حصة الرياضيات ..تصرخ ابله عالية

ابلة عالية : دلااااااااااال ..الى هناك ..آخر وحدة

دلال بقمة الخجل : نعم ابلة

ابلة عالية : دلال قومي قعدي بالسطر الاول ..احسج مو منتبه

النور : تعالي في مكان يمي !!!!؟

(سكتي احد كلمج)


حين اتذكر ..تصرفاتي و انا طفلة .. يبدأ بي الفضول ..ما الهدف من التشيحط الزائد؟

مممممممممم تحمل دلال حقيبتها ..لتسطر بجانب النور ..و تبدأ النور بالابتسام المتكرر ..كأنها من لها الفضل في المكان ..أو رغبة لكسبها صديقة ..او لا اعلم ما السبب !!؟

تجلس دلال ..فهي كانت من الطالبات المرتبات..بحدة ..بشريطتها البيضاء ..و ترتيب تفاصيل شعرها المحكم ..ونظافة حقيبتها و دفاترها ..اقلامها ..و المقلمة

و النور ..تكاد تفصصها من شدة التركيز المطلق بتفاصيلها .. كأن الدرس تحول الى دلال
بين هذا الاندماج !! ترى شيئا يجذبها .. شيئا بألوان ..مرسوم على وجه دلال .. فكل هذا يقتحم فضولها الجامح !! لا تريد الصمت ..تهمس


النور : دلال انتي تلبسين نظارة كل يوم
دلال صامته
النور تهمس بصوت اعلى : شفيج ..قوليلي هذاي نظارتج ؟
دلال صامته
النور :افففففففففف ..يعني هذي مالتج؟ .. قوليلي يالمليقة

تسمعني المدرسة ..احاول التخفي ..تصرخ
" منو اللي قاعد يتكلم !! مابي صوت ..اللي تتكلم اطلعها برة..الحيــــــــــــن "

النور بتأفف ..و نبرة زعل : مشكوووووووووووورة وايد ...انت مو صديقتي خلاص


تلفتني نظاراتها ..عشقت تلك التفاصيل التي تلون باطار النظارة ..احببتها جدا ..تخيلت نفسي بنظارة برسومات "ميني ماوس "و ذهب بي الخيال بعيـــــــــــدا ..ان النظارات من علامات السكبة والكشخة و الذكاء ..و كان هذا ما يغريني
لكن الاكثر ..غيض دلال بأقتناء واحدة لي رغم حدة نظري



اذهب للبيت ..لكي تبدأ..مسلسلات العيارة و الشطانة الخيالية
اتصنع ..ألم عيناي ..اخبر امي ..بأني رغم جلوسي الصف الاول الا انني لا ارى شيئا اطلاقا !! تستغرب امي !!؟
الح عليها ..يوم .. يومان .. و ربما قد اكملت الاسبوع
تخبر امي ابي بالتفاصيل ..كل منهم ..يتسائل ..كيف ؟
و لكن كان قرارهم الاخير .. بأن ابي سيأخذني للدكتور لفحص النظر ..وقطع الشك باليقين

فرحت جدا .. فقد اتممت احدى خطوات الخطة الذكية
اكاد أٌعلم كل من حولي ..بتلك النظارة الساحرة ..و انها ذات الرسوم المتحركة ..و الالوان الرائعة كقوس قزح
الى ان يأتي ذلك اليوم ..و بين قلق امي على عيناي ..بحكم كوني صغير لم اتجاوز الـــ 9 سنوات ..و فرحتي التي لا توصف ..
فامي لم تصطحبني بقولها " مالي قلب " و برغم من انشغال ابي ..الا انه حرص علي اصطحابي لزيارة الدكتور

في احدى المستشفيات الحكومية المختصة بالعيون ..يذهب بي ابي الى ذلك الدكتور " وجدي" .. بعد مدح الجميع له و خبرته المميزة جدا في طب العيون

ادخل ..الى غرفة الفحص .. ابتسم لاني اعلم ..ان الآن سوف ابدأ مسلسلي الخاص
!!! نعم كنت املك من الشطانة التي لا ترد اطلاقا
بدأ الدكتور العمل ..بعد احداث من الترحيب و الكلام الذي لا يدخل ضمن مسلسل خطتي المحكمة

وجدي : ايوة يا بنتي يا النور .. انا حسألك من اللوحة دي و انتي أووليلي الا تجاااااه فين ..يمين ! شمال ..فوأ ولا تحت ..ماشي يا حلوة ؟

النور بأبتسامة ساحرة ..و نظرات مليئة بالشطـــــــــــــــــــــــانة ..تهز راسها ..بالقبول

يبدا الدكتور الاسئلة و تبدأ النور خطتها ..بالاجابة الخاطئة !! نعم فقد كانت ترى العلامة يمين و تتعمد القول بأنها يسار !! و تزداد الحروف قياسها ..اكبر فأكبر ..و يزداد بي العبث .. وقول ما لا اراه صحيحا .. يستغرب الدكتور .. يستغرب ابي و آثار الصدمة بين عيناه .. احقا !! النور لا ترى ..!! قد تجاوزت العلامات الكبيرة جــــــــــــــــــــدا و اجابت بالاتجاة الخاطىء


حتى ذهب الدكتور الى ابي الجالس هناك بأستغراب و حرقة قلب على ابنته التي قد لا ترى اطلاقا

وجدي : حضرتك شايف ..بنتك عَندها قصر نظر شديد !! و غريب ان حضرتك و اومها ما لحزتوش !! لان الانحراف و القصر بـــاين اوي النتيجة بعد الفحص ... انها محتاجة ..نظارة بأأرب وأت !!!؟

ابي : والله يا دكتور انا مسترغب ..ابدا ماكان يبين عليها و لا حتى تشتكي !؟ ..واهي من بد البيت الي تملك قوة ملاحظة شديدة..بس الظاهر شي صار فجأة أو انا ما لاحظت بحكم انشغالي .. بس اكيــد امها لاحظت ما كانت حابة تقولي


بينها وجدي الدكتور منشغل بكتابة الوصفة و مناقشة ابي ..و تسجيل قياس العدسة
و انا ازداد فرحا .. بكلام الدكتور و فوزي الساحق عليهم
فلم اسمع اجمل من كلمة

"و انها محتاجة ..نظارة بأأرب وأت "
من لسان الدكتور .. ابتسم ..ها قد اقترب الوقت لمنافسة دلال
بنظــــــــــــارة

"الميني ماوس"


.

.

يتبع




.

.

ازرق بين الورق
~~~~~~~~~
ترقبوا
بالبارت القادم ..
تفاصيل لا تخطر على البــــــــــــال

:pP