Tuesday, December 29, 2009

كدت ارى بطلا خارق



11.00
صباحا
------------
تزاحم الامور
فتفاصيل المستقبل
و طيات الحاضر ~ الغائب بنا
و انا و شرود نظرة
امزج الامور بمقادير محكمة الاتقان .. فأخشى تباين النتائج عن غير المتوقع
فاسرق النظر الى نافذة مكتبي الخشبي
لابدأ السرحان
فيمتزج اللون البني بطيات سماء زرقاء عابرة
لأبتسم ..فأرى اشارات بحر ازرق
و امواج تلوح لي من بعيد
فها هو سوق شرق ينادي
كلوحة مرسومة توبخ صاحبها بأمعان نظر
نعم فقد احببت اللوحة
كدت ابتسم وحدي
لارى التفاصيل
فادقق ..اكثر فأكثر
من ثم
.
.
فجأة
لا ارى شيئا
سواد حالك
يكاد ينزل
لا .. ارى .. شيئا
تزداد دقات قلبي
احقا لا ارى
فارتعب خوفا
وتزداد دقات قلبي اكثر
لتضعف حاسة السمع القريب مني

فارمش
و من ثم ارمش
اين اللوحة ؟ .. اين سوق شرق ؟
اتنهد
سواد يعتم ما اري
اين بصري؟ .. اين ذلك البحر الهائج بي؟
اين الشمس ؟
اين النور ؟
ابتلع ريقا كدت اخفيه
افرك عيناي .. فاصمت
اكاد ابكي
لسواد ينزل من السماء
ووجه يقترب مني .. نعم هو يقترب
يكاد قلبي يقف.. خوفا
فأنه يقترب اكثر .. ملامحه الحادة .. تخيفني
يشبه احد .. من هو ؟ .. لا اعرف ؟
فارمش
اريد فقدان الصورة .. تشويش ملامحه
او حتى تغيير موجة تخرق واقعي

اكاد اتساءل .. بلا صوت
من انت !؟
اراك .. تلوح بحركات اجهلها
فتقترب .. امام عيناي اكثر
كيف لك بذلك ؟ .. فانا على علو اثنا عشر طابقا او اكثر؟
* هل انت بطل خارق يحلق امامي ؟
ام انا من خرق الواقع بك؟
يزداد خوفي
فتلك التفاصيل بين ثواني .. تمر
حين ارى يداك .. تطرق الزجاج .. فتطرق اكثر
فتقترب امامي .. لتصدر صوتا .. متكرر
من ثم .. تطرق اسرع
يزداد خوفي
و اكاد الهث
خوفا
رعبا
او ربما حزنا على حالي
مالي ارى و اسمع ما لا يُرى ولا يٌسمع ؟

هل حلم ام حقيقة؟
فاعبس وجهي ..بكل تساؤل؟
لاغمض عيناي.. واخفيها كالطفلة بين يداي
بمكتبي وحدي
محاولة ابتداء خطوة البكاء الصامت
خوفا من زملاء عمل يحبون التحديق
او ربما الـــ طنازة


....
...
..
.

فجأة مربكة .. تخيفني اكثر.. فأسمع صوت قريب .. ينادي
.
بالنــــــــــــــــــــــــــور
من مكان بعيد .. لا ارد
فيتحول المنادي ..الى رنه هاتف ارضي
فاحمل يدا واحدة بثقل من وجهي .. كي اجيب
والاخرى تخفي وجهَ ~ لا يريد النظر
ليدور حوار .. يصدمني
...
.
زميل : النور شفيج ؟ الريال صارله ربع ساعة ينطر
.
النور (بكل صدمة و صوت مكتوم ) : اي ريــــــال ... منو؟
.
زميل : النور .. الريال اللي ينظف جام المبنى كل شهر
صارله مدة يطق الدريشة يقولج سكريها بينظفها
مو معقوله ما سمعتيه انا سمعته بمكتبي

النور
(صمت و ابتسامة ~ فشلة فقدت الاحساس )
ان شاء الله
:D
هههههههههههههههـ( أقول في سري .. احلف بس ) ــهههههههههههه




نعم ..سيناريو ..و اخراج ..مع امتزاج خيال طفلة احبت
*ذلك البطل الخارق
لكن هنا ! بلباس اخرق
وليس ازرق
:D









_________
*Superman