Tuesday, March 2, 2010

ارمش ..لدفىء احتوائكم





في ذلك البرد
هناك
و
بين معصمي الناجي
اناجي
لوحتي .. التي لا تفقه البرواز
حتما كما تجهل~ ريشة رسام
لا لأنها .. تكذب بل
انها تستعير بي لاشقى
بلا اطارات / شغف
و ان كنت بين الحين والآخر
ادنو نحو ~ ضيق ترف
فتلك تساؤلات
تميتني /لا تحييني
و ان كنت احب الحياة
لانها ..تشغل جزء تفكيري
الذي لا يسمح للتكرار
الا انا و تساؤلاتي


اين انا؟
ماذا اريد؟
كيف سأكون؟
مَن سأكون؟
اين ؟

لما ؟
و متى ؟


نعم فأني استرسل / بلا مرسل
و ان كان لي بعد الحاضر مستقبل
فاستقبل .. مستقبلي

بلا "صعب" يتقبلني
وبلا تحليق من الهم / يورقني
استجيب لي و للنور بيني ~ وافقهني
فقد كان اليوم منذ الصباح ~ عبارة عبور
على ذكريات في طيات ~ صدور
قد كتبتها هنا بينكم
و ان كنت الا اعلم
مَن انا ~ بها
و مَن انا ~ بكم

لا اعرفكم .. ولا اعرف من في صدوركم
اجهل شخوصكم ..كما هو جهلي لشخصكم

فعبر صفحاتي
اراني / ابتسم
لكل حرف قد ابكاني واصرخني
لكل شعور ضيق قد انتابني ~ ووبخني

وان كنت عشته في حلم يتنفسني
لاجدي اهوى قصاصاتي من / الورق

حتى حين امضي تخربشني
و انتم الحكم .. و رأي القلم
ووجودكم غاية
و لنفسي دربا يهوى نهاية
كلحظة ارق .. تدنو مني
فترمش بي

أرمش
اجزم انه التغير
بلا مفر .. او مستقر
فانا احب انسياب الوسط
حتى بتغير الافق
كمحاولة التجديف بين العلو و القمة

نحو السفح و الهمة
لموازنه امور لا تعنيني

الا انها تقويني
فكم من مرة حاولت احتواء نفسي
بين محاولات الغرق
لاجدني اطفو ببهجة نحو ~ ريق شفق
و ان كنت لا املك حتى
عدو ... لبق


لاظل هنا بينكم
اساير دفىء احتوائكم