Wednesday, March 24, 2010

سبب سعادتي




ليلة الامس أو ربما قبله
لا اعلم ما دار بيني و بين حالي

و لا اعلم ما كان هنا دوني
اغمضت عيني كي ارى نفسي
بين الجموع اطير
أو لا امسك ارضا
ابت الا اغيب

فكم من مرة
حلقت دوني حول نفسي
واستنشقت بسمات الرضا ارتشافا
هل اني اسكر فرحة أم تداويني البهجة رفقا ؟

نعم
الفرح و النور .. و الهوى
و

الصمت و العين ....و الدوا

غاية طفل لا يعلم حتى معاني تلك الكلمات
فالفرحة بهجة .. بقطعة حلوى
و النور ..صبح ..بطريق / مدرسة
و الهوى ..ام لا طاب غيرها منه
و الصمت ..نوم هانىء
و العين .. وجوه من يحب
و الدواء..مٌرة لا يستساغ

فاخايل نفسي من بين الاطفال ... امرأة
و من بين النساء .. طفلة
ومن بيني و بين حالي

"انا"

ربما ما بين الاثنتين
في طريقي العائد من امس
أو

من طريق الغائب للغد
كدت انسى من اكون
و

كاد عقلي ينسيني ما كنت
اغمض عيني تارة .. و يرمشني رمشي الخجل تارة اخرى
اخذت اعد

"اسباب سعادتي"
سرقني نَفسا لم ينتهي بعد
اردد
"سبب سعادتي"
"سبب سعادتي"
"سبب سعادتي"
"سبب سعادتي"

الى ان اسكتني /طيفي

فجأة
أو ربما بقايا خلايا من /عقلي
عجلة


قائلة
" اتصدقين ما من سبب واحد فقط ... فاسباب سعادتك لا تحصى "

لا تحصى
لا تحصى
لا تحصى


كموجات صدى بين عقلي و روحي
تحدد مدى قناعتي .. من بوحي
فتردد قائلة
لربما حصرت اسباب ضيق ..قد يحل بك "
لانها قليلة جدا
او
أو ربما انساها لضآلتها "ا
.
.
.

صمت كثيرا
اصغي لحالي و عقلي و قلبي
و صدى تلك الكلمات
فابتسمت .. حتى سمعت
ضحكاتي .. تداعبني
لأعلم جيدا

ربما زارتني القناعة .. مرارا
لكنني اجزم اليوم
انها زارتني فـــ استقرت

فالحمد لله حمدا
كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه
:")
ازرق بين الورق
~~~~~~~~~
تكمله القصة بالدرب ياية
:)