Monday, September 20, 2010

شيء ما




هروب من لا شي
قد لا اعرف تماما ما اشعر الآن لكني اعلم تماما
اني اجري و اهرب بعيدا
ولا اعرف هروبي مِن مَن او حتى اين ؟
فاحساسي بالهروب من اللا شيء نحو اللا شيء
واضح

انتهي الصيف .. انتهى رمضان ..انتهت تفاصيل احداث تزحمنا
واقعنا و ان كان خالي بنا
الا انه اشغلنا بأمور جميلة تجمعنا
الآن عودة "روتينية " الشكل ..لعمل لا ينفذ

فبعد كل هذا اجدني اهرب من شي قادم لا يعنيني
الى ان اتذكر اني لازلت هنا بين تفاصيل
حياة تشقيني لتعلمني معنى الحياة
فلما الكسل ..لما الخضوع
.
قد لا اعمل ما مقدار فضفضتي الا اني اقدرها
مرات عدة اقدر تلك التفاصيل التي تجعنا نسرد ما يملؤنا ~ صامتين
نهرب الى مدونة .. دفتر ما ..خوفا من تفكير لا يفيدنا
و ان كان التفكير ~ هلوسة صادقة


تتصل امي
معانا على الغذا
ارد بلا تفكير
لا انا صايمة


نعم لم اكن اعلم بصومي الا الآن ..مرات عدة ذلك القرار
اللحظي يكون صائب الى اقصى الحدود
فصفاء ذهني المفاجىء اقتحمني .. كي اجيب رغم طول يومي في العمل
..ثمان ساعات متواصلة
.. بتعب اجواء عمل/برد
لا يعمل بها احد .. و ان حضورا
.
.
اجدني اتصل بالمدير

-ابي شغل

يصمت .. لا يعلم انا فضاء يوم عمل عادة ما يتعبني
لا يرد .. الا انه قادم بعد قليل
انتظر.. يصلني الــ تي بوي

coffee ? tea ?
ابتسم
No thanks , am fasting

يرد باصفى كلمة على الاطلاق
"الحمدلله "
من ثم يبتسم



يااااااااااااااااه
لوزن تلك الكلمة
.
.

لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ

الحمدلله
قالها ليذكرني .. بقلب اب فارق ابناؤه .. و زوجته واهل و عشيره
بارتسام بسمة رضا لا تختفي ابدا
اجدني اردد .. الحمدلله الحمدلله
ارددها فور كل شكوى داخلية لا تخرج
فور كل امر لا يهمتي قد يجرحني
فور كل انتقاد لا يزيدني الا استصغار الناقدين
نعم لن اعلن كسرا ..خوفا ..او حتى وحدة
الا بابتسامة رضا ترضيني

:)

.
ازرق بين الورق
~~~~~~~~~~
فمن عرف الدهر الخؤون وصرفه ..... تصبر للبلوى ولم يظهر الشكوى


الشافعي