Thursday, October 7, 2010

من هناك


من هناك حيث المباني
استشعر خلط مشاعر
مرعب
غموض ..و لهفة .. تعب ..هرب و خوف .. ترقب ..وصمت
كلٍ يتوالى
على رقع من الارض لا تطفو معي
بعيدة كنت أو قريبة
حالتي لا تفسر
فالمسافة عندي اما شوق مترف
او حتى ترف مشوق
او ربما خيبة امل بعتق
لتتصاعد بي الامور فأراها من فوق برج
عالي يكاد يكون الاعلى في العالم
Thinking out of the box
كي ابسطها اكثر
امممممممممم
لأرى
شوق لشيء لا أمله رغم جهلي به جيدا
ترف أمله .. و لا أجهله جدا
مواسم
قدوم فرحٍ .. باشتياق
و صمت عفوٍ .. بكبرياء
ادنو نحو تلك اللوحة
المرسومة بين يدي
فنحن نصنع ما نرى منذ بداية
نرسم اطرافها بأناملٍ ملت حبري الازرق
فاضفت عليه درجات بياض لينتهي حالي ببحر و موج عالي
يبحر بي للبعيد آمله بنهاية افضل

بالامس
ارهقني خبرها .. ارهقتني مشاهد رأتها "هي" في واقع كالخيال
اتذكر جيدا قبل انصاف اشهر طويت .. لم تكن طويلة .. او صيف ذا ليالي عليلة
امتهت انا فقط .. تصوير سعادتها في اجواء فرح بسيط
بصدوح اغان عفوية ......... وقدومه
وبهجتها الخجلة ......... ببسمتها المرسومة
بفرحة ام في عز مرض ... و سعادة أب دأب الحياة .. و فبكى رؤيتها
و جمال منظرها بالابيض ... فالحضور اجزم بأنها حقا
" عروس "
التقط انا .. صور عدة ..هو و هي ..هم .. الجميع
ابتسامات بمختلف الاوجه .. مرسومة بأحكام لا مثيل له
تعكس حبها .. و حب اهلها لها .. و حب الجميع لفرحتها
.
.
ثم
*اراها هي حيث النظام والطاقة و التفريغ
اقبلها .. بفرح متطاير اسألها
"شلون الحياة اليديدة؟"
تبتسم بسمة لا لون لها و فلا تجيب ..ترهق نفسها بتمارين
تقترب من عنف لا يشبهها .. تتظاهر بأنشغالها..ابتعد ببسمة متسائلة
عن كلمات اقرب للصمت ..برود حديثنا الممزوج بالزيف
اصمت .. فاحساسي بها واضح
قريبتي
اشغلني تفكيري و انا اراها من بعيد
تدوس على طيات نفسها بلا ملل.
ارجع مثقلة .. فأسآل امي ..ماذا بها ؟ ف ترحل امي ولا تجيب
محتارة جدا .. هل انا تلك الوحيدة التي احست بشيء
اتساءل ..احلل .. يزدا د التفكير .. اصمت
و فأتوصل الى ... اني دوما ما ازيد تحليلا فقط لأشغل تفكير اكثر

ثم
ايام ثقال
اراها يوميا هناك
نبتسم ..نضحك سريعا..فتنشغل
لكن في طريقي الى العودة
اتصال من امي
فيصلني خبرانفاصلها
بعد زواجها بقليل
زادني التفكير ألما
عن تلك التفاصيل
هي ..مشاعرها .. هو! .. امها و المرض
.. ابيها و دموعه.. اخوتها
و نحن.

فكرة تلو الفكرة
و فأتذكر .. كلمة تصفي شوائب تفكيري بأن كا ما حصل ~ خيره
و ادعو ربي ان يجبر كسرها ..و يهدي كلاهما لما يحب و يرضى
فالحمدلله على حال لم يضرهما اكثر
لكن ..سؤالي البسيط جدا

ما عساني ان افعل
بتلك الصور الوحيدة لها "باللون الابيض" في ذاكرة كاميرتي الخاصة
محفوظة لا تنسى .. و اخاف بأمر مني ان تمحى ؟
فضمير مني مشتعل ..مترددة جدا حتى ان اكلمها .. ما العمل ؟



__________
* النادي