Monday, October 25, 2010

سواليـــــــــــف



*
لحظات
استيقاظي
سرعة انجازي
انا و هو و تلك السيارة السوداء
سوالف ..مزاجه الجديد
حياته الجديدة
هندسة طريقه المسلوك
فقدان سيارتي
و الامس
تلك التي صدمتها داخل كراج الوكالة
بعيدا عن وجودي
و صمتي حين اتصلت
"هلا اختي شلونج .... انتي مطرشتها مع السايق الوكالة ؟ انا رديت عليها و دعمتها "
بعد كلام لا قيمة له .. بترتيب و زيادة و رتوش
اصمت
و اختام لها حروفي بــ
"على راحتج ..اذا تحسين ان السيارة ما فيها شي ..يسلم راسج "
ترد
امممممممممم لحظة خن اعدلج اياهم"
"وحدة ..ثنتين ..ثلاث ..طقات ..بس بسيطة لا لا ماكو شي

ارد

"خلااااااص ولا يهمج يسلم راسج"
مرات عدة الصمت يلجمني ..لا اعرف غير الخجل من
تصرف يعكس غير شخصي..فصمتنا كحبة المهدىء او المسكن بقمة امر مامهما ماكنت قيمته
لا يسعنا الا اطباق شفتين بعجالة قبل حروف قد تخرج بنا الى ما لا نعلم .. كي لا يكون الحوار
ابعد من تفاصيل تفكير لا يعجبنا ..غابت هي ..لا اعرفها ..انتهى الموقف
بسلام بيني و بينها ... وحوار لايذكر .. كبقايا اصوات حلم سابق
و ان كنت في شك بتمييز نبرتها
;)

*

اكتب بلا خارطة ..بلا قيود ..ابحث عن قلمي ..لا اثر له الا ما بان من خربشتي العابرة
ابتسم .. الملم ..بسماتي ..و اتوه بين امواج ضحك ..لا افهمها.. غير انعكلس مظر اشاهده عبر زجاج ماكان الا ليلهمني..هروب .. اختباء ..ام هلوسة لا اعلم ..الا وجود زرقة حولي .. في اعلى قمة وسط مناظر خلابة
و اكتب .. نصفي الماضي .. و نصي الآتي ..بين اكوم ملفات .. كألوان اشارات المرور ..توقفنا كل يوم ..لتعلمنا ان دنيانا لا تسير بنا الى الامام ... تنعطف لتعلمنا خطوات افساح الطريق ... اصل .. اضعط زر الدور الاعلى ~جدا
فيشير السهم الى المصعد الاول ..ابتسم ..فاولى اهدافنا خطوة نعلو بها الى القمم دائما ..كمشهد المصعد
صباحات من اناس اجهلهم .. بابتسامات ترتسم على محياهم ..تحكي لي ان دنيانا بخير
كلما رسمنا بين طياتها كل الخير

*

ج
المود الــــــــــــــــــــــــيوم
على البـــــــــ(عبده) ـــــــال

على البال
كل التفاصيل
وأحلى التفاصيل
والحل والترحال
والنار والهيل
والقمره اللي نورت ليل.. ورى ليل
والنظره المكسوره
والبسمه المقهوره
والخطوه المغروره
واحلى المواويل .. دايم على البال
مدري الي اليوم
والا الزمان انساك
يا قلبها قلبي
مدري الي اليوم
توله على مضناك
والا انتهى حبي
يا قايد الريم
ذكراك ماغيبت عن خاطري ساعه
الروح لك يا ساكن الروح نزاعه
متى الوصل قول
باجيك واسابق الساعه
كم شمس غابت وانا اشوفك
شمس الضحى اللي تبارلني
واذا منع جيتك خوفك
نورك فلا غاب عن عيني
الحب تدري ماهو بيدي
سيدك تراه الهوى
وسيدي ابيك تبدا مواعيدك
والا ابدا مواعيدي
.
.
.
.