Monday, December 12, 2011

كان اللقا برد

: رأيتهم هنــــــــاك فكتبت
. كان اللقا برّد
وكل الدفا ~ تقصير
وصَعّب الظروف عنــــــاد
يشكي جفا و تبرير


في الكرسي الخالي
بردِ ... مع بردّ
وفي الشارع الولهان
كل البشر .. واحد
كل البشر .. فرّد
صار الزمن يجري
يصرخ ينادي ~ وقت
"عطني ثمن عمري"
عطني بعد وقت




اشتاق انا دوري

و

باااارتب شعوري
ومن وحدتي ضميت
كفي على الورد



مر الهوا قاسي
متلحف انفاسي
مر الهوا ~ برّد


برّد .. ومُطر أكثرْ
دمّع .. وكحل أغزرْ
ينزل بليا قصّد


وفي الكرسي الخالي
برّدٍ ... مع برّد
كفي بَرَد وحده
بـ ساعة زمن وحدة


"شال ـــي"
غدى الــ يــَد


و كان اللقا وحدي
كان اللقا .. برّد


.


ازرق بين الورق

~~~~~~~~

"سلة ميوة"

عرفتها زميلة.. في اول افصاح لي
حتى غدت اختٌ .. قريبة رغم تقصيري
هي هنا بيننا لم تغيب.. فقد أغلقت نافذة من نوافذ ابداعها لتفتح اخرى
فقرارها صائبٌ حد الوضوح وواضحٌ حد الصواب
تناقشنا هناك في تلك "السوفا" البيضاء حول
قرارِ كهذا كان قريب رغم بعد الزمن
فصابت هي السهم .. وهي تعلم ..فلكل نجمةٍ عمر و كلنا "سنغيب" سنغيب لنظهر هناك بصورة اجمل
صورة ابهى ..صورة طبق الاصل تشبه ملامحنا
سنغيب قبل الظُلمة بقليل وبطريق مختلف لا يشببه احد رغم ~كل تضليل


ساكمل باقي خربشتي هناك

:*

Wednesday, November 2, 2011

سامحوني





في الربع الاخير
من سنة تحقيق الاماني
اشهق بحب تلك السنين الماضية
واعشق برفق سنيني القادمة
عشرون عام و زيادة "حوتني" بصمت
او
لربما عشت الصمت باحتواء بواقيها
لا لشيء انما لقسمة الرحمن بأن
يعطينا اكثر مما نطلب
في كل مرة نحتاج فنطلب
فيعطينا اكثر و اكثر
فاجمل شعور هو الشكر
باستيحاء لربٍ كريم
اعطانا ما يكفينا .. ونحن نطلب المزيد

بدخول شهر نوفمبر
مع تلك النسمات المبللة بدموعي
او ربما بدموع المقبلين معي
فربي اختارني كما اختار غيري بينهم
من مليارات الاجساد و ملايين القلوب
اصطفانا الخالق برزق "حجة" .... نعم قد حان موعدي
مع قوافل الرحمن ~ لاذهب
اليه لا لغيره ~ سأذهب
بتجريد نفسي
وتسليم شعوري و حالي
لخالقي و خالق حالي و ترحالي
اذهب هناك بين الجموع البيضاء
و
امتزاج حرمة السواد لتلبيه النداء
بين خوف اختلاط الشعور
و شعور الخوف بالجموع والاختلاط
هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاك
بكل خضوع
الكل يصرخ
"لبيك "
فنلبي راجين
ونسعى طائعين محبين
..ونطوف مشتاقين
ونرمي مهللين ونصعد مكبرين
.. فيجيب الحق سبحانه
"لبيك عبدي وسعديك،والخير بين يديك "


يااااااااااه
كم تمنيت
كم اشتقت
الى هناك

الى الشي الذي لم اعرف قط
الى احساس التجريد دون كل شيء
الى
تفاصيل مشاعر"حج" له لم اذهب
بخيالات غامضة .. صافية
ممزوجة بحديث هذه وحوار ذاك
وقدرتي البسيطة بالتـــخيل آنذلك
.
اليوم استعد
بقلبي قبل جسدي
بروحي قبل تفاصيل قائمتي
بين ضغط دراسة و انجاز عمل
و بين يقيني الخـــــــــــــــــــــــالص
اني استطيع انجاز كل هذا باذن واحد احد
~~
لا اعرف تفسير شعوري
ولا تفاصيل نبرة احساسي
الا اني أرسم حدود فعلي وحرفي بينكم بكل عفوية
كالطفلة التي لا تعرف سوى الخضوع
عندما لا تعرف ما تفعل
علها تلمس نعومة ذلك الاحساس
بشيء ما يدفيها .. ويرسم النور فيحويها
~~
سأرحل بقلب متعلق هناك
سأطلب من الله القبول
و اطلب منكم
ان تستسمحوني
و
تحللوني
اكررها
"حللوني"


لكل فعل او حرف او تقصير
لكل صمتي معكم دون تبرير
لكل شيء فعلتــــه ولا اعلم
لكل شي لم افعـل و انا اعلم
لكل تعليق هنا و هنــــــــاك
لكل غيابــــــــــــــاتي بينكم
لكل حضور مـــاكان يسعدكم
لكل شــــــعور اظهرته و لــم اقصده
لكل فعل كــــــــان لابد منه ولم افعله
لكل حب منــــــــــــــــــــكم لم اقدره
لكل من دخلت حيــــــاته ولـم اضيف
لكل عطاء بينـــي وبينكم بلا تصنيف
لكل من خرجت من حياته ولم اودعه
لكل من دخلت حياته دون ان استاذنه
لكل من احببـــــــت و لم اقل
لكل من وعــــــدته و اخلفت
لكل ما اخلفــــــت دون وعد
لكل من يراني بعينه مقصرة
وانا اجزم اني مقصـــــــــرة
بحق كل من احببـــــــــــــت
لكل من اعطاني و لم ارد العطية كامله
لكل من سأل و لم ارد او اجيــــــــــب
لكل من سمــــــــــــع نداي و لم يجيب
لكل من اغتبت
لكل من ضايقت
لكل صديق قريب
غـــريب..او بعيد
لكل من مروا في حياة ~النور

سامحوني



Sunday, October 16, 2011

وسط الزحــــام


متبـــــــــــعثرة
وسط الزحــــام
ومتناثرة اشـكي
"كـــــــــــــلام"
ارمش فــــــرح
ودموعي تـهون
وما تنـــــــــــام
وكل الكـــــــلام


اللي تناســـــيته
بكــــــــــــــلام
غاب ونــــــحل
صـــــــــــــــار
بقفــــــا غيري
"ســـــــــــلام"
يمكن جفــــــــا
ما اعرفـــــــــه
لكن تلحفني ونام
ولما اصــــــــد
وغيري يـــــرد
ويبدي ~ مـلام


انتي و انــــــــا
وغيري كثـــــير


اغلب حكيــــــنا
بس كــــــــــلام
بين الســــــطور
اللي تطــــــــول
نخفي حــــروف
يمـــكن ألــــوف
وتالي بعدها مــا
ننــــــــــــــــام


ولي غدى الحرف
بـ سَــــــــــــهم


نســكت ألم ــــنا
نبتســـــــــــــم
وسط الزحـــــام





.


ازرق بين الورق
~~~~~~~~~
نحتـــاج "مطر" يجمعنا ويغسل قلوب لم تعد تستقر
"اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين"

Wednesday, September 28, 2011

اعود .. طالبة


ها نحن نعود
نسقي انفسنا جرعات امل
بعام جديد بعودة حياة هُنا من جديد
بصورة اخرى .. مكررة ..معادة..فقط لتكون اجمل


عودة اطفال صغار
عودة صخب الحياة
عودة قيمة الدقيقة بين ارجاء الازدحامات
عودة القهوة و قيمة الغفوة
و شرائح


لسندويشات"
ورفق الصحبة
وصحبة الرفاق...و الصديقات
عودة الحنين لكل مكان يفتقدنا من ذلك الحين
بهموم البشر .. بصمت الضمير
بانشغالاتنا التي تلهينا بانجاز "لستة" متطلبات
نحتاجها لننسى او لربما ننساها لننشغل بها اكثر

ها قد اتى شهر ايلول لينتهي
شهر الرجوع .. شهر الحنين
الى شي ~ جديد
فهل نحن لشي لم يكن ؟
نعم ان كنا نعلم انه اجمل .. او كان يشبه ما نراه جميل


ايلول
شهر العودة للفصول
شهر العودة للفضول
شهر نسمات الجو المداعبة عند تبدل فصول


كم كنا نخاف اول يوم من كل شي
نسهر نتقلب .. لا نعرف ما نواجهه
بسرقه نظر لطقوس ليلة
حقيبة في تلك الزاوية
حذاء اسود جديد


ودقات قلب لشيء ما زال للنظر ~بعيد

في كل مرحلة ..في كل عودة

يبقى السهر قائم تماما بلا اعمده
يشغلنا بما لا نعرف حتى يأتي الوقت الذي ~سنعرف


بابتسامات قديمة.. بارتجالات جديدة
بعد طول استراحة كأننا ننام لنعود


*

اعود انا اعود الى ادراجي
اعود لذلك المبنى
الى تلك المدرسة الكبيرة او تلك الحياة الصغيرة
التى علمتني ان عالمي سيكون اكبر
اعود طالبة
اطلب علم يزيدني علما
في نفس المكان .. بزمان مختلف
بعد سنوات قليلة...اعترف فقدت قلمي ..دراستي ..كراستي


لأعود بهمة اكبر ..بنضج اكثر

الا عن وداع امي قبل الخروج
يااااه حتى حينما نكبر نريد شعور بالامان
نريد بسمة منها نريد رضا الرحمن


تدفعنا نظراتها

ترافقنا دعوتها

بتوفيق يحوينا وعطاء يروينا
نعم فبعد تجارب عمل اشعر بحنين مستمر


بشعور مختلط

بألم عودة دون رفاق .. بفخر نجاح لي يفقدهم

لا اعرف تفسيره او تعبيره
سوى اني اعود طالبه
طالبة علم
طالبة حنان
طالبة امان
طالبة ألفة
و كثير من طلب يلملمني
*
الشويخ
4:00

اليوم الاول

~~~~~

في نفس الشارع

اتذكر تلك الازدحامات القديمة
التي كانت تربكني حينها ...الا اني اشتاقها الآن لترتبني
مواقف كلية كانت بالامس تحويني..تناديني..و الآن بـ الكم ترعبني
كنت صغيرة ..او ربما كنت طفلة لا اعرف تمييز شعور الالفة و الاحتواء
الا اني الان افتقده جدا


*
بشعور استعداد بعد يوم طويل بالعمل


اذهب الى الطريق نفسه

بروح مختلفة بروح نورٍ قد مضى او لربما عاد بحلة اخرى

اصل الى انعطاف "المينا "و اذكر انعطافات حياتي

و كم تغيرت منذ ذلك الحين

ادخل بوابة الجامعة بصمت ومغمضة عيناي

خوفا من عتاب "ام" تدعي اني نسيت ايامي بها

اعتدت ذلك "الموقف" فاسرعت اليه

حتى وجدت انه ..مشغول بطالب آخر طالب حل محلي

فايقظني
لحظة
اقف بها ..لأرى الحضور
تغير كل شي ..و انا ايضا
اناس صغار او ربما اني كبرت

خزانتي المقابلة لفصلنا ذاك لم تعد خزانتي

تلك الخادمة فى ذلك المكان القريب لم تعد جارتي

ذلك الحارس المحترم لم يعد هناك

اسرع كاني اريد انهاء يومي الاول

او ابتداء يومهم دوني

او حتى البحث عن بقاياي هنا كي لا اشعر بالوحدة بدوني
اصل مكان وجودنا الدائم "كرفاق"..لأجد ~لا احد


اسرق الخطوات لقسمي العلمي
لأرى اي معلم يريحني بابتسامة
لاني


اتوه بين عالم جديد كان قديم بي

ببسمة طالبة جديدة ابحث عني بينهم

لارى اسمي هنـــــــــــــــــاك
في لوحة ~مرتبة الشرف


ياااه لا يزال بذلك البرواز ..افرح
ليس انتصارا و لا فخرا و لا اي شي يتصل بذلك
انما ..شعور بالامان ..اني مازلت في بيت كان يحويني

~تبدأ المحاضرة
يبدأ الجد
اجلس غريبة كانت قريبة


بنفس الفصل الذي حمل كل تفاصيلي
بروح نورٍ مختلفة

لانها كانت نعيش في نفس المكان بأطنان ألفة
فكل تفاصيل الصورة تذكرني بايام جميلة لم و لن تعد
" حنيننا لقصص الماضي الذي لو عاد سيرحل..حتى وان بقى كل الابطال ابطالا"
بين ايدينا كتابة قصص جديدة ..بنهاية ربي اعلم بها ..علها تكون سعيدة
"Once upon A Time Can Happen Anytime !"


أقدمت بألم حتما سيزول
لانني متفائلة بخير قادم ملتصق لن يزول
بأذن واحد احد








Tuesday, September 6, 2011

عطاءٌ يشبهه


يطرق الباب بكل أدب
يستأذن بالدخول للمكتب
اسمح له ..اكمل عملي
تعودت دخوله الا انه قد تأخر

ايام او ربما اشهر
بحكم اغلاق مكتبي منذ اجازتي تلك
يقف بصمت لأداء عمله او كما اسميته


روتينه المخلص
يدخل ببسمة
كأنه على موعد غرامي منتظر
فأراها تلك البسمة تتخلل ادوات حقيبته الصغيره
بين المقص ..الفرشة و ذلك الماء في تلك
"القرشة"

يبتسم ...اعاود الابتسام ثم اساله

"صباح الخير .. اشوفك من فترة .. ولا مرة سالتك انت معانا بالدوام ؟ "



يبتسم ولا يجيب .. توقعت انه لم يفهم

اكملت انا عملي .. بصمت حاضر بيننا
وبين اكوام الورق اسرق نظرات
فأراه يروي تلك النبتة بالماء


حتى كاد يحاكيها

ببسمات
باخلاص

لم يكن الا ليدركه بتوقيت محدد لسقياها بروح عطاء لم ينفذ

نعم
اعتاد الصمت مع احياء دون البشر
اعتاد الصبر لاكتمال النضج بدون ضجر
فعيناه لا ترى الا لون يَسره ..اخضر شجرة .. فنبتة ..فاحمر وردة
فبسمة رضا من شخص احب الجمال حين رآه فشكره
نعم ربما احترمه اكثر
او
لربما اقدر عمله بصورة اكبر
فهو يسقي بيقين ..ويعطي الحب بكامل رضا
دون ادنى تذمر او صوت او ازعاج
حتى اتته عدوى فصار حديثه الصمت


و مروره مرور الكرام لكن بكامل ابتسام
كوجود اي شجيرة صغيرة بيننا
فذلك الوجود يرمز على العطاء دون مقابل او حتى مال كثير

فلما لا نراهم ؟ لا نقتدي بهولاء البشر
الذين يٌرَوْنَ من الغير كانهم دوننا وهم اعلى بكثير



لنقتدي بهم

فبين ايدينا عطاء كثير خالص ووفير
لما لا نعطي/نروي بصمت .. بيقين انه سيعود
ليس بالضرورة ان يعود منهم .. ربما من غيرهم
بتوقيت قريب او حتى بعيد


فالعطاء ان زاد او قل لله سبحانه ولكن خلال خَلقه فينا
فهو اخذ من جانب اخر ..
والاخذ و العطاء "سلسة بشر" تلتحم لرضا الرحمن ..دون مصلحة او مقابل


..تفكروا

لانه بقدر عطاءاتنا يفتقدنا الاخرون
فلنكن نحن ممن
اعتاد عليهم الناس ففرحوا بوجودهم
اعتاد عليهم فشعروا بالرضا بين انفسهم
اعتاد عليهم فاحسوا بقدير فقدوه من اناس اقرب اليهم

فربما يتعودون حديثنا ..بسماتنا ..اهتمامنا ..مال لا نراه مجزيا او سؤال غير مرهق ابدا

ولاننا بشر يفرحنا التقدير او العطاء القليل منه والوفير ..لو رحلنا سيظل هو الباقي دوننا ..يُذكرهم و يحيي ذكرانا بينهم



**

اليوم
7.05
صباحا

ادخل مكتبي قبل موعد وصولي بكثير وأتفاجىء بوجوده فيه ارتبك قليلا او ربما لا
وكأنه يرتب المكان الا انه أبقى بوكيه من الورد الصغير جدا في جرة مكتبي
ورحل
ابتسمت ... بصمت
فلم يجيب عن سؤالي الا بعطاء يشبهه
عطاء بسيط لكن يعني الكثير من الحروف و الرد
رسم ابتسامة كنت و مازلت احتاجها اليوم و الغد


Thanks
You Made MyDay



Thursday, July 28, 2011

حقيبة صــور لرحلة تشبهني




غبت بعذر غير مقبول ..او بانشغالٍ بــ "وقتي" المشغول
فلا وقت لدي لغيري .. بانانية صمت مقبول
للسفر ..و ان كان لي منه بعض العذر
.
الى هناك
حملت حقيبتي و حقيبة غيري
بعد قرار صائب صريح
حملت ذلك الجواز الازرق نحو افق الازرق
بغيوم تحيط بنا لنبدأ ذلك المساء هناك
.
اليكم صور
احتوتني برفق
بين طرقات جهلت عناوينها
او حتى قراءة لافتاتها
كانت معي تلك العدسة السوداء
كي اكحل عيناي بما ارى مرتين
فعادتنا
نصور ما نرى بهدف نقل الشعور و اللون و الاحساس
و ان كان استرجاع ما غاب صعب لكن بتلك الصور
قد اردد
"لا بأس"
"لا بأس"



اجلس هنا .. وقد تسحرني عيون لا اعرفها
! وقد أسحر عيون اخرى تجهلني
،، فننتهي بوداع لقاء لم يبدأ بعد



ان كان الشموخ لدى البعض "هبه" فتواضعنا مع الغير اجمل موهبة



عيون لا تمل ما ترى حتى رأت كل ما مر جزء من حلم


حياتنا كمشاهد "فيلم" لم ينتهي .. بلا مخرج صارخ
او مشهد فاضح ..او حتى بطل يعشق البدايات




موسيقى شوق تُحيي فيني بعض الحنين
الى طفولة لم تغيب بكل تفاصيلها
و
على اوتار قلب كان ابسط ما يبكيه وداع امه
تناغيه


بيت يأوينا خير من الف حنين يجارينا



للوجاهة وجه و للمعاملة ملامح
..فما اطيب لو كان الاثنين
"عملة"
\



كل منا يعزف على اوتار راحته
موسيقى تشبهه
والآخر يسمع باذانه
ألحان اخرى تشبهه






نظراتها ايقضت فيني شعور غريب
بحجم الصمت وحلاوة بمذاقه
والم الشوك و صعوبة انسياقه



حبهم كبير فاق توقعات اعمارهم
حتى
انتهت الصورة برحيل الاثنين الا صدقهم



المطر تجديد هدنة من السماء
بان القادم افضل
اطهر
انقى
و
كما ربي يشاء




حقيبتي تحمل الكثير
لكن اخترت لكم بعض مما يشبهني ولو بيسر
.

*taken by :
alNoor



Wednesday, June 15, 2011

If tomorrow never comes?




If tomorrow never comes?
سؤال يراودنا .. يستنزف روحي مني


سأخفي الجانب الروحاني من السؤال فقرب ربي هو الاهم و الاهم دوما مستتر

If tomorrow never comes?

سأقول لكل من حولي

"احبكم"


سأصرخ بخجل دنيا ربتني ان صوتي لأحبتي فقط يُباح
فطَبع النور لا يختفي الا ليلا .. و يرجع مع بزوغ صباح
.. فنادرا ما يَبوح ولن يستباح
اليومُ يومُ مولد~ يسطعُ بي .. فيصعد صرحٌ بانشراح
نعم سأقول ما لم يقال بتفاصيل عشقي لحياة اسكنها


سأحصر نعم الله علي التي لا تحصى كي اعرف

اني من البشر محظوظة

بطيات دعاء لسماء زرقاء حوت احبتي حولي
فربي اختارنا كي نسكن حياتنا دون غيرنا
حياة تخصنا بحذافيرنا او بحذافيرها
بوجودنا .. بوجوهنا ..باسماء لبسناها
فكبرنا بها ..و احتويناها
بأخلاق كالثياب نكسوها


في انتصافات حزيران المميز ..أردد حبي

فربي اعطاني تجديدا لاهدافي مرتين كل سنة
منذ بدايات العام حتى انتصاف عمري باكتمال اعوام


تصعد الهمة في ميلاد يلملم طموحي من جديد بنصف سنة وتمامها
اجدني اعيد جدولة اهدافي ..مهامي ..طموحي..اشطب كل زيادة و اضيف شيئا من الزيادة
ثم احصر كل ما اعطاني ربي لأردد "الحمدلله" فور كل نعمة احببتها في حياة نور
فربي لك الحمد ~ أحبني فجعلني أحب يومي بكم/بهم ..باحساس
فراشة احبت الحياة بينكم

بتحليق ..بتشويق بــ كل شي بي و بكم يليق
*
سأقول اليوم اني
احب بسمة امي في صباحي الباكر
.. احب وجهها الباسم
..حرصها عليّ
مكالماتها
"حجياتها"
رقتها و دفؤها


سأقول اليوم اني
احب ابي
..احب مزاجاته
عشاؤه المعهود في تلك الزاوية
وخبزته .. وذلك الزيتون
و خبرته .. حزمه الصارخ في تلك العيون
احب نبـــــــرات صوته


احب بياض شيبِ في رأسه
احب ملامحه فينــــــــــي
احب اسمي بارتبـــــــاط


حرف يجمعنا فياويني

سأقول اليوم اني
احب وجهي ..ملامحي
بلا غرور .. يجتاحني
فاحب عطاء ربي فيني
فرِضانا سبب سعادتنا


و يقيننا بأن ربي اعطانا اكثر
مما نتمنى ..يخجلني بتقصيري


فالحمدلله لسعادتي و لسعادة من نحب

فلما لا نعترف بذلك ؟ كل ليلة ..كل يوم ؟

سأقول اليوم اني
احب اخوتي
صدق من تكبرني
وقلب اخي يدبرني
واحتواء الآخر .. يعلمني
و اثنتين تشاطراني قرب حب دنيا تجمعهم تجمعني


سأقول اليوم اني
احب دربي و طريقي
صداقة تحويني


تبل بعد التعب ريقي
دلال بامتزاج نور
يشكلني لأرى النور


في طريقي من صديقي

سأقول اليوم اني

احب عملى باقتناع

واطمح للاعلى المراتب بقدر المستطاع
احب دراستي
احب قهوتي في الصباح
..كتبي
احب حروف تكتبني


سأقول اليوم اني
احب الاستماع
احب الانصات
احب الصمت
احب الرسم
احب الشعر
والارتجالات
احب طير ازرق حلق بي
بتغريداتي
باحتجاجاتي
باحتفالاتي
فاحتفالاتي تكمن بكم
شكرااااااااااا...اقولها ايضا لكم

(حسب من تمنى لي يوم جميل في يوم ميلاد كان اجمل بوجودهم)


سلة ميوة ..مهااااا..هند..متفائل...رومية ...شوش..شرقاوية..سوبرمان مغاتير ...دكتورسمير ....نوشا ..رزاقية....اوشن..لولاالامل...حافية القدمين...نجد... خالد (بو بدر)...فطوم..غالية..غزلان..ايمان ..زيد..شريفة لو .. Q8CHillgirl ..بوراكاااااان.REDsomeday..بوك مارك..الجودي ..antonio....جاسم..الاوركيدة..chirpizzle ..شيوخة..april flower 84.جراح ..شهلااااا..نوارة..غصون..سهى..عبورة..رن رن ..ميسون ..مضاوي .. خليفة..شاعرنا براك ..nadaween..مشرف الرقعي..bOrashed ..الوهيبي...رحال..كويتية..HotShotQ8..maisme..شقراان ..NafNoof..DOLFY..بوراكان..عصيمية..بقشة MrsMha...Seema...الليوان..Purploosha..KUWAITYON..RAWAN ..تسنيم




If tomorrow never comes?

ساقول اني احبكم ..احب دنيا جمعتني بكم

ايحتاج عمرنا احتفلات يوم ؟ ان كان ما يطرزه وجودكم كل يوم ؟
اليوم ساقول لكل من أحب اني أحب كي لا يخفى حرف لأناس غيروا حياة النور
.

Thursday, June 9, 2011

هذيان حزيران



اشتقت الى هنا
اشتقت الى اللامكان دوني
اشتقت الى تلك الجمادات و ذلك الصباح الباكر
.. و تلك الساعة التائهة بين عقارب ملت الدقة بتأخير .. بتعجيل
..بتفاصيل اليوم و الساعة و كل عمل يترك غيث انطباعه
اشتقت الى تلك الحروف التي تطاوعني ..تناجيني ..او قد تناديني
الى ذلك القلم ..تلك الممحاة
ذلك العقل السقيم بلا مناجاة
*

استيقظ منذ الصباح الباكر
بشهر أيار المتكاسل


وشهر حزيران المتمايل
برفق


بهمة لا توصف

الا بــ عشق
بفرحه قلب تزيدنا ايمانا
و يقينا بأن
القادم افضل
القادم اجمل
و ان القادم بين يدي الرحمن فلماذا نعجل ؟
*


من بين تفاصيل استعدادات
الاحد/ الاثنين ... الاربعاء
الطويل /الجميل ..دون سخاء
الذي دوما ما يكونا بداية الهمة
فبداية كل شي اقصاه بعد النهاية
الا اني .. اعيش جدول حافل لا اعلم متى ينتهي
يحتفل بي بانجازات تسبقني.. بجدول مل التسطير و الخانات
جدول استثقل المهام ..الصعبة منها دوم ملام
ادون في ذلك الدفتر الاسود ..في تلك الخانة تحديدا
" اسئلة "

مالعمل ؟
او ما القادم ؟

مجهولية مستقبلنا تجعلنا نبذل جهد لا يمل
و ان كان البعض يرى عكس ذلك
الا اني ارى
غياب المعرفة تحفيز لإتقان ما نعرفه
*
ابدا الشهر ..

بأخبار جديدة او ربما جميلة
متحفزة .. نشيطة ..مفعمة بالحيوية

و الحياة لما كل جديد يحمل جمال ؟ هل يكمن جماله بشغف اكتشافه ؟
ووجوه اجمل تحويني تحتفل ..اجد صمت آخر بينهم لا يحتمل
لما لا يظهر جميل الردود من البشر ؟
أو نجدهم يمتهنون النظر في موسم فرح الاخرين ؟
او ان البعض يستكثر تقدير انجازتنا ؟
*

تساؤلات لا اكثر
ولا اعلم هل كان يومي سعيد لانتظاراتي و احتواء من قدر خطواتي ؟
ام اني .. احكي او اشكي او ربما ادون ما يرى بين تفاصيل جهاز مل الحديث ؟

كي اخفف حدة القادم بالسابق و ما بينهما
افراح قادمة و اعداد وجوه
بتجهيزة مفعمة احتفالا للوجود

اسال الله ان يبارك لنا فيما اعطانا
..




المزاج

تبدو كأن لا تراني

وملء عينيك عيني

ومثل فعلك فعلي

ويلي من الاحمقين

مولاي لم تبق مني

حيا سوى رمقين
أخاف تدعو القوافي
عليك بالمشرقين
.

.

*

خطتكم الصيفية ؟

Tuesday, May 31, 2011

غفوة بحر




ارتجال اللحظة.. بامتزاج الصيف ..ومزاج الكيف


: كتبت
ودي برمل ..موي وبحر
أغفى وأغيب
بلا عذر


ودي أغمض .. دون البشر

بين الرذااااذ
لين العصر


ارمش دفا .. وأتوسد وفا

ووقتي يمر
بغفوة بحر

وناس نحب او هي تحب
ماهو مهم
كل المهم

بين الرمل ..وملح البحر
وشمس تدفيني
من اللهفة
سهر


أغفى وأغيب

وبلا عذر

Sunday, May 15, 2011

بسكات



بسكات كل اللي حَصل



بسكات
تسرقنـي الــ ساعة عمر
وتكتبنـــي الــ كلمة سطر

وافتــــــــل انا طيات


بسكات



اسقيني مواري غيث
قطرة مطر بالصيــف


او
حبرٍ وعبرات

بسكات


وباقي الحوار الصعب
خايف يردد ~هــــــــــات


سـافر مع زول الدفى
متمسكٍ بآهات
بسكات

.

وشلون لي صار الحكي عنوة
و كل الهرب غفوة

و باجي الفعل بسكات

بسكات

.
حتى عنانا لو قسى
او تعب

لا نحسبه موات

بسكات



ياعين ونظر
يا صمت الدهر
كافي يكفينا سهر
صارت حروفي فتات
بسكات




بسكات كل اللي حَصل
بسكات
.
.
.

Monday, May 9, 2011

ارتحت بكلمة فقط






ظلم غيرنا لنا لا يكون الا بوجه نظر واحده
لان وضوح الصورة يكمن في انتقاء ابعاد الحديث
بالحرف و حسن الظن بالغير لا غير

في ساعات ليل لا تحسب من اليوم الا بعده


استسقاني ظلم لم يرد .. زاد فيني سهرا غير الذي كان
بين ارجاء غرفة اعتادت النور ..غلب عليها ظٌلم
فظلام استوحشني ..او كادت تقول ظلمته بهمس انه اسوحشني
رغم اني على يقين بان النور لم يخطىء في مساره
واضح وضوح الشمس بشعاعاته برفق دفئه
فتبرير قول / فعل لم يَرد ...دوما ما يخطىء النفس/الثقة حتى ترتعد
اراني هناك كما الغيوم المبددة .. المحددة .. بتوقيت و بجو .. بدعاء
او اكثر من ذلك باستغفار يمحي من بين بفوسهم داء
اواجههم .. رغم يقين ان الصمت ابلغ
من حديث لا يضيف لي الا استنكار حرف لم يقال
فكم من لوحة وقعت و كم من قائد خلع و كم من اقنعة سقطت
و كم من اناس رحلوا و هم على قيد الحياة ..فصورة البشر بجمالها ترحل فور رحيل الثقة
فلن تعود العين تبصرهم
ولا الاذن تفهم ما يقال بألسنتهم

.

وفقت .. ارتشفت ثقة الرحمن
ثم قرب تفاؤل الاقربين
بعز .. برفق .. بهون يحتوينا ليأكد لنا
توازن الصورة وما من ظلم اتى الا ليمحص باقي الاصناف
و ما من عجز وقع الا يقوي باقي الاطراف
بذلت جميع اسبابي ..لاظهار صدقي/حقي
و ان كان الصدق لا يستوجب التبرير او التفسير
لانه واجب خلقي
.

استيقظ صباحا .. بعد يوم مر علي ما اطوله
..بلا حديث يذكر او نوم ...بصدمة من قريب يحديثي بنبرة لوم
بغصة مؤلمة .. لم اكن فيها بذلك الجسد سالمة
لا بحبل الله متمسكة .. بيقين من امور قادمة
.
.
يصلني المسج

"صباح الخير .. النور اعتقد اني ادين لج باعتذار كبير للكلام اللي قلته "

ثم بعد دقائق آخر

"اكرر اعتذاري و اتمنى انج تقبلينه ..اللي عنده اخت مثلج صعب يزعلها "


فارتحت بكلمة فقط
اظهرت باطن/باطل امور لم ترد
ربي لك الحمد
كيف تسقينا غيب رحمتك بكلمة منهم تروينا لذة الحق










نفحة امل
~~~~~~~~
أبعد كل ما يؤذيك عن ذهنك
لا تعش أبداً في ما مضى ..
لا تفكر لحظة في ما فقدت
و فكر في ما لديك و أنه بإمكانك أن تزيده حسناً على حسن لا أن تزيده
" ضغثاُ على إبالة "
فكلمة " لو" نهى عنها الشرع لما فيها من اجترار الماضي السيء
و لوم النفس على أشياء كانت لها حيلة فيها لكنها مضت أو
أشياء لا طاقة لها بها فلوم النفس عليها قدح في العقل الصحيح
فلا نحن ممن يعلم الغيب و لا بإمكاننا النظر في سر الله في خلقه


حروف امل من مدونة زميلي
متفـــــــــائل

Tuesday, April 26, 2011

صباح الذكرى




اشتاق لصباحات الطفولة

ضمة ام تودعني كل صباح في تمام الساعة 7
ابكيها في كل مرة ولا اعرف لما ؟
اشتاق رائحة الصباح بها .. بانفاسها

برائحة بخور يغزو غرفتي
بعناد يقظة

و حساب لحظة
بتلك الرموش الخجلة

و سرعة التبديل العجلة


ااااااه كم اشتاق لرائحة الخبر
في تلك السُفرة ... بازعاج هادىء يسلينا
و بكل ترتيب فوضى تروينا


ببكاء طفلة ... تخفي عبرة

تصرخ لا تريد

"مدرسة"

ياااااااااااااااه كم كان همها صغير

حقيبة مزركشة .. قطعة حلوى .. او بعض السكاكر
ام نجلس هناك .. بجانب الــ~شباك

تدنو نحو .. رفق فطور يُفرض علينا

كما يرفض منا

بطريق الذهاب .. بوجوه اصدقاء ..جدد

لا نعرفهم .. نعرفهم ... او ربما .. زيادة في العدد

بطريق متكرر متجدد باحاديث براءتنا
بصوت قرآن ..ام حتى نغمات هدى حسين

بامتزاج

اصواتنا التي اختلفت

اجسادنا التي كبرت
بروحنا التى تغيرت

بنضج مر بنا بعد ظروف تعثرت


اذكرني هناك

بذلك الرداء الازرق الفاتح جدا

يشبه السمااااء تماما

و تلك الضفائر الرقيقة جدا
بعيناي الشقية اكثر

بروح طفلة تعشق اللعب و الهروب

بصفاء ذهن يحفظ كل شي
ليروي مشاهد يوم كامل لأم تعشق التفاصيل

بصوت طفولي صغير

اليوم

عاد صباحي بلون ازرق ملىء السما
تذكرت كم كنا صغار

و كم كان هما اصغر

و كم كانت الدنيا كبيرة جدا

و كم ضاقت كلما ازددنا عمرا

لكن هي الحياة

ذكراها تطرز تفاصيلها لتجملها
كي تضفي جمال اكثر لليوم و المستقبل

فقد عدت اليوم بصفاء جو

زاد بي شعور النور اكثر

عاد بي يحلق عاليا نحو

الافق .. او ربما اعلى و اعمق

بذكريات طفولة

ربتنا و رسخت معالم الحياة
و أكدت لي اني ما زلت طفلة بين ارجاء غرفة كبيرة ايضا تسمى حياة





صباحكم عودة