Monday, May 9, 2011

ارتحت بكلمة فقط






ظلم غيرنا لنا لا يكون الا بوجه نظر واحده
لان وضوح الصورة يكمن في انتقاء ابعاد الحديث
بالحرف و حسن الظن بالغير لا غير

في ساعات ليل لا تحسب من اليوم الا بعده


استسقاني ظلم لم يرد .. زاد فيني سهرا غير الذي كان
بين ارجاء غرفة اعتادت النور ..غلب عليها ظٌلم
فظلام استوحشني ..او كادت تقول ظلمته بهمس انه اسوحشني
رغم اني على يقين بان النور لم يخطىء في مساره
واضح وضوح الشمس بشعاعاته برفق دفئه
فتبرير قول / فعل لم يَرد ...دوما ما يخطىء النفس/الثقة حتى ترتعد
اراني هناك كما الغيوم المبددة .. المحددة .. بتوقيت و بجو .. بدعاء
او اكثر من ذلك باستغفار يمحي من بين بفوسهم داء
اواجههم .. رغم يقين ان الصمت ابلغ
من حديث لا يضيف لي الا استنكار حرف لم يقال
فكم من لوحة وقعت و كم من قائد خلع و كم من اقنعة سقطت
و كم من اناس رحلوا و هم على قيد الحياة ..فصورة البشر بجمالها ترحل فور رحيل الثقة
فلن تعود العين تبصرهم
ولا الاذن تفهم ما يقال بألسنتهم

.

وفقت .. ارتشفت ثقة الرحمن
ثم قرب تفاؤل الاقربين
بعز .. برفق .. بهون يحتوينا ليأكد لنا
توازن الصورة وما من ظلم اتى الا ليمحص باقي الاصناف
و ما من عجز وقع الا يقوي باقي الاطراف
بذلت جميع اسبابي ..لاظهار صدقي/حقي
و ان كان الصدق لا يستوجب التبرير او التفسير
لانه واجب خلقي
.

استيقظ صباحا .. بعد يوم مر علي ما اطوله
..بلا حديث يذكر او نوم ...بصدمة من قريب يحديثي بنبرة لوم
بغصة مؤلمة .. لم اكن فيها بذلك الجسد سالمة
لا بحبل الله متمسكة .. بيقين من امور قادمة
.
.
يصلني المسج

"صباح الخير .. النور اعتقد اني ادين لج باعتذار كبير للكلام اللي قلته "

ثم بعد دقائق آخر

"اكرر اعتذاري و اتمنى انج تقبلينه ..اللي عنده اخت مثلج صعب يزعلها "


فارتحت بكلمة فقط
اظهرت باطن/باطل امور لم ترد
ربي لك الحمد
كيف تسقينا غيب رحمتك بكلمة منهم تروينا لذة الحق










نفحة امل
~~~~~~~~
أبعد كل ما يؤذيك عن ذهنك
لا تعش أبداً في ما مضى ..
لا تفكر لحظة في ما فقدت
و فكر في ما لديك و أنه بإمكانك أن تزيده حسناً على حسن لا أن تزيده
" ضغثاُ على إبالة "
فكلمة " لو" نهى عنها الشرع لما فيها من اجترار الماضي السيء
و لوم النفس على أشياء كانت لها حيلة فيها لكنها مضت أو
أشياء لا طاقة لها بها فلوم النفس عليها قدح في العقل الصحيح
فلا نحن ممن يعلم الغيب و لا بإمكاننا النظر في سر الله في خلقه


حروف امل من مدونة زميلي
متفـــــــــائل