Tuesday, June 19, 2012

عينك والبحر

* أبــ اسألك


شنهو الشبه بين عينك والبحر؟
شوفهم راحة من شقا دنيا لو كبر؟
اي نعم راحة .. واستراحه
واكبر .. اكبر من مساحات السفر
والظروف
اللي مَلَت كل ملامحنا سَهر
والغرور
اللي لِبس رمشك واستقر
والغيوم
اللي بكتنا وألهمتنا .. واهملتنا بالمطر
بكل مواعيد الصدف
اللي شهَقت وانطوت
بكل سطوري


بكل حضوري


بكل حرفٍ انكتب لي بهـ القدر

بكل شي كان ..وما يكون
يمكن اكثر من سكوتي والسكون
ويمكن اكثر من عمر


عُمري اللي لو كتبته
اوسكته بك صَغر
ابـــ اسألك


ليه الحروف تغار لا عانقت شوفك؟


وليه الزمن اسرع لا سابق طيوفك ؟
يمكن نسى صده ؟
او خالف بوعده ؟
ولا لمس خوفك ؟




وبــ أبسألك


شنهو الشبه بين عينك والبحر
شوفهم راحة من شقا دنيا لو كبر





كتبت هذا بعد تنفُسي أمس *
وحنيني لـ قصص صديقتي
ريم
ا


8 comments:

Al Pacino said...

عسى ربي ما يحرمك من ذيك العيون ..

دمتي ..

Meshary said...

مع أن قراءاتي لـ الشعر العامي متواضعة ..
إلا أني استمتعت بـ قراءة "عينك والبحر" .. عفوية .. خفيفة .. ذكرتني بـ روح أشعار فائق العبدالجليل رحمة الله عليه
غلبها الإستفهام .. و أسهبتِ بـ الإجابة عنها بـ إيجاز إيقاعي سلس

حروف أنيقة .. شفافة .. أتمنى يحتضنها ديوان مستقبلاً، مُعنوَن بـ هـ القصيدة : )

أحسنتِ ..

Seema* said...

الله..!

كل الشبه موجود
هذا البحر عينه, وكل رمشٍ هو مرسى لشخصٍ هوينا
وهذي السما عينه, غيم وقمر ونجوم
كل ما في الكون صورة تصوّرها العيون
وفي عيونه صوّر هالكون.. وحلمٍ طويلٍ بينك وبينه

انتِ الشبه, انتِ البحر وانتِ نور هالعيون!
;*

وطـــــن..~ said...

لو خانت الدنيا

وخان الناسُ

وابتعد الصحابْ

عيناك أرضٌ لا تخونْ

عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ

عيناك نهر من جنونْ

عيناك أزمانٌ ومرٌ

ليسَ مثل الناسِ

شيئاً من سرابْ

عيناك آلهةٌ وعشاقٌ

وصبرٌ واغتراب

وطـــــن..~ said...

اتشرف بكم كعضو في مدونتي
http://watanpal.blogspot.co.il/

ARTFUL said...

يا سلاااام

جميل

صباح الخير

صج انه حر ، بس أحس ببراد

(:

Hope said...

شنهو الشبه بين عينك والبحر
شوفهم راحة من شقا دنيا لو كبر
؟؟

الله عليج يالنور الله عليج
كلماتج خفيفه، تلامس الروح
تسلم اناملج

مالك said...

الشبه أنهم أثنينهم تحسينهم بلا نهاية، فترتاحين من التفكير بعقدة النهاية